الرئيسيةالمنشوراتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  عمر ماء زمزم خمسة آلاف عام - نبع باق الى يوم القيامة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نوراي

avatar

المساهمات : 1732
تاريخ التسجيل : 02/12/2017

مُساهمةموضوع: عمر ماء زمزم خمسة آلاف عام - نبع باق الى يوم القيامة   الإثنين 11 يونيو 2018 - 16:25

معجزة ماء زمزم ..

لن نتحدث عن خصائصه المنفردة في العالم وطبيعة الشفاء فيه بإذن الله تعالى .. ولكن نتحدث عن عمر هذا البئر الذي جعله الله سبحانه وتعالى آية الى يوم الدين .. لإنه باق بإذن الله الى يوم الدين

وكمعلومة عامة يبلغ أقصى عمر لأي بئر في العالم 70 عاما ..
ولكن بئر زمزم

كانت بطن مكة ليس فيها ماء ، وليس لأحدٍ فيها قرار ، حتى أظهر الله تعالى لإسماعيل عليه السلام زمزم ،
ولقد مضى على ظهور ماء زمزم على وجه الأرض ، منذ أن نبع لإسماعيل عليه السلام إلى يومنا هذا ما يقرب من خمسة آلاف سنة ، إذ مجموع السنين بين إبراهيم ومحمد عليه الصلاة والسلام ثلاثة آلاف سنة وأربعمائة وتسع وستين سنة (3469) سنة ، ويزاد على هذا عمره صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة ، فقد كان ثلاثاً وخمسين (53) سنة ، ومن الهجرة إلى زمننا هذا ألف وأربعمائة وأربع وعشرين (1424) سنة ، فيكون المجموع الكلي من زمن إبراهيم عليه السلام إلى زماننا هذا أربعة آلاف وتسعمائة وست وأربعين (4946) سنة ..........


ونزيد على الأرقام السابقة سبع سنوات أخرى حيث اننا الآن في عام 1431 ه

وتروي كتب التاريخ الإسلامي أن ماء زمزم نبع باق لا ينقطع الى يوم القيامة. وأن كل المياه تغور قبل يوم القيامة إلا زمزم.
وروي عن الضحاك بن مزاحم أنه قال: "إن الله عز وجل يرفع المياه العذبة قبل يوم القيامة، وتغور المياه غير ماء زمزم".


أي انه باق بإذن الله الى يوم القيامة ...

_____________________________

كيف علِم النبي صلى الله عليه وسلم أن زمزم لا تجف إلى يوم القيامة ؟

ورد في ماء زمزم :

” لا تنزف أبداً ولا تُذم ” رواه الدار قطني

لا تنزف أي لا تجف

وقد رأى العالم بأسره هذا الكلام واقعا لا يجادل فيه أحد

زمزم هو مجرد بئر صغيرة بجانب الكعبة يشبه تلك الأبار الصغيرة التي توجد في القرى والهِجر

ومعروف أن أي بئر من هذا النوع فإن عمرها لن يتجاوز في أكثر الأحوال 100 عاما لو كان عدد من يستهلكه لا يزيد عن عدد سكان قرية صغيرة

لكن زمزم فأمرها عجب !

1400 سنة من الإستهلاك المتواصل على مدار الساعة ولا زالت تنضح الماء بدون أي إنقطاع !

وعاما بعد عام يزيد الإستهلاك ولكن لم تتوقف

بل أصبحوا يُعبئونها في عبوات ويصدرونها للدول الأخرى !

كيف عرف النبي صلى الله عليه وسلم أن تلك البئر الصغيرة بجانب الكعبة ستبقى متدفقة ويشرب منها عشرات المليارت من البشر على مدى 1400 سنة بدون أن تجف ؟!

هذا النوع من الآبار لا يمكن أن يصمد (( ساعة واحدة )) في ظل الإستهلاك الحالي الهائل

لكن زمزم يشرب منها الملايين يوميا ولم يتغير فيها شيء !

في مكة وفي ضواحيها كلها الآن آبار جافة ولا يوجد إلا الابار الحديثة التي بها ماء ….

وحتى الابار الحديثة تجف من فترة إلى اخرى رغم أن كمية الاستهلاك منها بسيطة جدا مقارنة ببئر زمزم ولا يكون فيها ماء إلا حين هطول الامطار ….

اما داخل مكة فالمياة الجوفية لاتستفيد من مياه الأمطار بسبب البناء وتوسع العمران وانغلاق الاوديه ….


والعجيب أن أي بئر موجودة الآن في المنطقة مخزونها لا يفي ولو بنسبة ضئيلة ممّا يؤخذ ويُسحب من بئر زمزم يوميا …. حيث كانت اقل كمية تُضخ تساوي 8000 لتر في الدقيقه بواسطة عدد من المضخات المركزية هذا بالإضافة إلى أكثر من 400 الف متر مكعب من مياه زمزم يذهب في صهاريج إلى المدينة المنورة !! …. وأيضا خمسة ملايين لتر يوميا لمشروع سُقيا والذي يعبأ منه مبدئيا 200 الف عبوة يوميا !!

هذا غير الإستهلاك الهائل من زوار المسجد الحرام !

فأي بئر طبيعية يمكن ان تصل طاقتها الانتاجية الى هذه الارقام ؟

” لا تنزف أبداً ولا تذم ” رواه الدار قطني

هذا أن الله سبحانه وتعالى الذي يعلم الغيب هو من أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الخبر الذي لا يمكن أن يتنبأ به بشر من تلقاء نفسه …….




م.ن


________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.nouray.com/
 
عمر ماء زمزم خمسة آلاف عام - نبع باق الى يوم القيامة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نوراي :: الاعجاز العلمي في القرآن الكريم-
انتقل الى: