الرئيسيةالمنشوراتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضل لا حول ولاقوة الا بالله العظيم مهم جدا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نوراي

avatar

المساهمات : 1759
تاريخ التسجيل : 02/12/2017

مُساهمةموضوع: فضل لا حول ولاقوة الا بالله العظيم مهم جدا   الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 20:17

روي عن ابن عباس أنه قال: « جاء عوف بن مالك الأشجعى إلى رسول الله ﷺ فقال: يا رسول الله: إن ابني أسره العدو وجزعت أمه، فبم تأمرني؟ قال آمرك وإياها أن تستكثرا من قول: « لا حول ولا قوة إلا بالله » فقالت المرأة: نعم ما أمرك، فجعلا يكثران منها، فتغفل عنه العدو فاستاق غنمهم فجاء بها إلى أبيه، فنزلت هذه الآية » أخرجه ابن مردويه.

أيها الأحبة: حديثُنا اليوم حديثٌ عن ذكرٍ جميلٍ جليلٍ، قليلِ المبنى، عظيمِ المعنى، فيه من التوحيد والإجلال والتوقير للرب المتعال، وفيه من التوكل والاستعانة بالله سبحانه وبحمده ما يُريح البال، ويغير الأحوال.
إنها كلمة؛ لكنها من تحت العرش! وغَرْسٌ وبابٌ؛ لكنْ مِن غِراس الجنة أبوابها! وهي كَنْز؛ لكنَّها من كنوز الجنة! إنها: لا حول ولا قوة إلا بالله.
لا حول ولا قوة إلا بالله، هذه الكلمة وذلكم الذكر العظيم الذي أوصى به النبي -صلى الله عليه وسلم- أكثر من خمسة من أصحابه في أحاديثَ متفرقةٍ، وحثهم على الإكثار منه، فعَنْ أَبِي مُوسَى الأشعري -رضي الله عنه- لما غزا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خيبر، أو قال: لما توجَّه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أشْرَفَ الناس على وادٍ، فرفعوا أصواتهم بالتكبير: الله أكبر! الله أكبر! لا إله إلا الله! فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "اربعوا على أنفسكم! إنَّكُم لا تدعون أصَمَّ ولا غائباً، إنكم تدعون سميعا قريبا، وهو معكم". وأنا خلف دابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فسمعني وأنا أقول: لا حول ولا قوة إلا بالله! فقال لي: "يا عبد الله بن قيس". قلت: لبيك يا رسول الله، قال: "ألا أدلك على كلمة من كنز من كنوز الجنة؟". قلتُ: بلى يا رسول الله! فداك أبي وأمي! قال: "لا حول ولا قوة إلا بالله" رواه البخاري ومسلم.
وعن حازم بن حرملة قال: مررت برسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فدعاني فقال: "ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة؟: لا حول ولا قوة إلا بالله" رواه ابن ماجة، وصححه الألباني.
وهذا صحابي ثالث يوصيه النبي بالإكثار من لا حول ولا قوة إلا بالله، فعن قيسِ بنِ سعد بن عبادة -رضي الله عنه- أن أباه دفعه إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- يخدمه قال: فمَرَّ بي النبي -صلى الله عليه وسلم- وقد صليت، فضربني برجله وقال: "ألا أدلك على باب من أبواب الجنة؟" قلت: بلى. قال: "لا حول ولا قوة إلا بالله" أخرجه الترمذي وأحمد وإسناده حسن.
وعن أبي ذر الغفاري قال: "أمرني خليلي رسول الله –صلى الله عليه وعلى آله وسلم– بسبع: أمرني بحب المساكين والدنو منهم. وأمرني أن أنظر إلى من هو دوني ولا أنظر إلى من هو فوقي, وأمرني أن أصل الرحم وإن أدبرت، وأمرني ألا أسأل أحدا شيئا، وأمرني أن أقول بالحق وإن كان مرا، وأمرني ألا أخاف في الله لومة لائم، وأمرني أن أكثر مِن: لا حول ولا قوة إلا بالله؛ فإنهن من كنز تحت العرش" رواه الحاكم وإسناده صحيح.
قال الإمام النووي -رحمه الله-: قال العلماء: سبب ذلك أنّها كلمةُ اسْتسلامٍ وتفويضٍ إلى الله تعالى، واعْترافٍ بالإذعان له، وأنّه لا صانع غيره، ولا رادّ لأمره، وأنّ العبد لا يملك شيئاً من الأمر، ومعنى الكنْز هنا: أنّه ثواب مدّخر في الجنّة، وهو ثواب نفيس، كما أنّ الكنْزَ أنفسُ أموالكم. وقال أيضاً: هي كلمة استسلام وتفويض، وأن العبد لا يملك من أمره شيئاً، وليس له حيلة في دفع شرٍّ، ولا قوة في جلب خير، إلا بإرادة الله تعالى.
وقال الإمام ابن القيّم -رحمه الله-:" لمّا كان الكنز هو المال النفيس المجتمع الذي يخفى على أكثر النّاس، وكان هذا شأن هذه الكلمة، كانت كنزاً من كنوز الجنة، فأوتيها النبي -صلى الله عليه وسلم- من كنز تحت العرش، وكان قائلها أسلم واستسلم لمن أزمّة الأمور بيديه، وفوّض أمره إليه".
أيها الإخوة: لا حول ولا قوة إلا بالله، معناها كما جاء في حديث صحَّحَه بعضهم: "لا تحول عن معصية الله إلا بعصمة الله، ولا قوة على طاعة الله إلا بعون الله".
وقال ابن رجب -رحمه الله- فإنّ المعنى: لا تحوّل للعبد من حال إلى حال، ولا قوة له على ذلك إلاّ بالله، وهذه كلمة عظيمة وهي كنْز من كنوز الجنّة.
لا حول ولا قوة إلا بالله: كلمة استعانة وتوكل؛ ولذا نجد الشرع أوصى بذكرها في مواضع الاستعانة بالله -سبحانه وتعالى-، فعندما تهم بأداء الصلاة وتسمع النداء لها بــــ: حَيَّ على الصلاةِ، حي على الفلاح، وتريد أن يعينك تقول: لا حول ولا قوة إلا بالله.
وهنا يبشرنا الرسول -صلى الله عليه وسلم- ببشرى عظيمة، قال: "إذا قال المؤذن: الله أكبر فقال أحدكم: الله أكبر الله أكبر. ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله. قال: أشهد أن لا إله إلا الله. ثم قال: أشهد أن محمدا رسول الله. قال: أشهد أن محمدا رسول الله. ثم قال: حي على الصلاة. قال: لا حول ولا قوة إلا بالله. ثم قال: حي على الفلاح. قال: لا حول ولا قوة إلا بالله. ثم قال: الله أكبر الله أكبر. قال: الله أكبر الله أكبر. ثم قال: لا إله إلا الله. قال: لا إله إلا الله، من قلبه، دخل الجنة" رواه مسلم.
أحبتي: إذا خرج الرجل من بيته فهو مدعو للاستعانة بالله، ولـــ لا حول ولا قوة إلا بالله تأثير في حفظ المسلم عجيب، فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ -رضي الله عنه-، عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: "إذا خرج الرجل من بيته فقال: بسم الله، توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله". قال: يقال حينئذ: هُدِيتَ ووُقِيتَ وكُفِيتَ، فتتنحى له الشياطين، فيقول شيطان آخر: كيف لك برجل قد هدي وكفي ووقي؟ رواه أبو داود واللفظ له والترمذي وصححه الألباني.
وهذه الكلمة العظيمة، لا حول ولا قوة إلا بالله، مع جملة من الأذكار، ذكرُها سببٌ في قبولِ الدعاءِ، وقبولِ صلاةِ الليلِ، فعن عبادة بن الصامت -رضي الله عنه-، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "مَن تعارَّ مِن الليل فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، الحمد لله، وسبحان الله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: اللهم اغفر لي، أو دعا، استجيب له، فإن توضأ وصلَّى قُبِلَتْ صلاتُهُ" رواه البخاري.
ثم إن هذه الكلمة سبب في مغفرة الذنوب وإن كانت كثيرة، فعن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "ما على الأرض أحد يقول: لا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، إلا كفرت عنه خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر" رواه الترمذي وحسنه هو والألباني.
"لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ"، أيها الإخوة، من الباقيات الصالحات التي قال الله -سبحانه- عنها: (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلاً) [الكهف:46]، فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ -رضي الله عنه- قَالَ: "اسْتَكْثِرُوا مِنَ الْبَاقِيَاتِ الصَّالِحَاتِ"، قِيلَ: وَمَا هِيَ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: "التَّكْبِيرُ، وَالتَّهْلِيلُ، وَالتَّسْبِيحُ، وَالتَّحْمِيدُ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللهِ". ومعنى: استكثروا من الباقيات الصالحات، أي من الكلمات التي تبقي لصاحبها من حيث الجزاء.
قال ابن القيّم -رحمه الله-: هذه الكلمة -يعني: لا حول ولا قوة إلا بالله- لها تأثير عجيب في معاناة الأشغال الصعبة، وتحمُّل المشاق، والدخول على الملوكِ ومن يُخاف، وركوب الأهوال، ولها أيضاً تأثير عجيب في دفع الفقر.
وبيّن -رحمه الله- في زاد المعاد: أنّ لهذه الكلمة تأثيراً قوياً في دفع داء الهم والغم والحزن؛ لما فيها من كمال التفويض والتبري من الحول والقوة إلاّ به، وتسليم الأمر كلّه له، وعدم منازعته في شيء منه، وعموم ذلك لكل تحوّل من حال إلى حال في العالم العلوي والسفلي والقوة على ذلك التحول، وأنّ ذلك بالله وحده… ولها تأثير عجيب في طرد الشيطان.
وقال شيخ الإسلام -رحمه الله-: هذه الكلمة بها تُحمَل الأثقال، وتكابد الأهوال، وينال رفيع الأحوال.
قال ابن القيم: وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية يذكر أثراً في هذا الباب، يقول: إن الملائكة لما أمروا بحمل العرش استعظموا ذلك، فقال الله لهم: قولوا: لا حول ولا قوة إلا بالله، فلما قالوها حملوه. ولقد لمستُ أثرها شخصيا في كثير من المواقف في عملي وحياتي الخاصة.
وقال شيخ الإسلام: هذه الكلمة كلمة استعانة، لا كلمة اسْترجاع، وكثير من النّاس يقولها عند المصائب بمنزلة الاسترجاع، ويقولها جزعاً لا صبراً.
وقال شيخنا ابن عثيمين -رحمه الله-: وليست هذه الكلمة كلمة استرجاع كما يفعله كثير من الناس إذا قيل له: حصلت المصيبة الفلانية، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ولكن كلمة الاسترجاع أن يقول: إنا لله وإنا إليه راجعون؛ أما هذه الكلمة فهي كلمة استعانة، إذا أردت أن يعينك الله على شيء فقل: لا حول ولا قوة إلا بالله.
أيها الأحبة: فلنكثر من هذا الذكر العظيم: لا حول ولا قوة إلا بالله، ومعناها: لا تحول للعبد من حال إلى حال , ولا قوة له على ذلك إلا بالله، فلا تحول للعبد من الذل إلى العزة إلا بالله، ولا تحول من المعصية إلى الطاعة إلا بالله، ولا تحول من المرض إلى الشفاء إلا بالله، ولا تحول من الفقر إلى الغنى إلا بالله، ولا تحول من العزوبة إلى الزواج إلا بالله، ولا تحول من الفشل إلى النجاح إلا بالله، ولا تحول من الهزيمة إلى النصر إلا بالله، ولا قوة إلا بالله.
أي: ولا يعينك على كل هذه التحولات إلا الله، فإن أعياك الذل لغير الله فأكثِرْ من قول لا حول ولا قوة إلا بالله, واضمر هذا المعنى في قلبك خاصة أثناء التلفظ به، واحرص على تواطؤ قلبك مع لسانك، والله المستعان, وعليه التكلان, ولا حول ولا قوة إلا بالله.


فضل لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

هناك الكثير من الأدعية و الأذكار التي نرددها في يومنا دون أن ندري أهميتها أو فضلها ، و من بين هذه الأذكار قول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، ذاك الدعاء العظيم الذي نردده كثيرا و له فضل عظيم حيث ورد في السنة أن علينا أن نكثر من قول لا حول ولا قوة إلا بالله .
معنى لا حول و لا قوة إلا بالله
يعرف قول لا حول ولا قوة إلا بالله بالحوقلة ، و هو أحد الأذكار الإسلامية الشائعة ، و تفسيرها هو اعتراف العبد أمام رب العالمين بالعجز ، و بأنه غير قادر على فعل أي شئ دون الاعتماد على الله ، و الاعتراف أن قوتنا و نهاية ضعفنا بالقرب من الله و الاستناد إليه .
الأوقات التي يفضل قول لا حول ولا قوة إلا بالله فيها فقد اسندت بالأحاديث النبوية وهي كالأتي

– عند التقلب أثناء النوم
فعَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ تَعَارَّ مِنْ اللَّيْلِ فَقَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ ثُمَّ قَالَ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي أَوْ دَعَا اسْتُجِيبَ لَهُ فَإِنْ تَوَضَّأَ وَصَلَّى قُبِلَتْ صَلاتُه ) رواه البخاري / 1086.


– عند ترديد الأذان بعد المؤذن
فعن حَفْصِ بْنِ عَاصِمِ بْنِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِذَا قَالَ الْمُؤَذِّنُ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ فَقَالَ أَحَدُكُمْ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ ثُمَّ قَالَ أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ قَالَ أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ثُمَّ قَالَ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ قَالَ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ ثُمَّ قَالَ حَيَّ عَلَى الصَّلاةِ قَالَ لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ ثُمَّ قَالَ حَيَّ عَلَى الْفَلاحِ قَالَ لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ ثُمَّ قَالَ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ قَالَ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ ثُمَّ قَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ قَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ مِنْ قَلْبِهِ دَخَلَ الْجَنَّةَ ) رواه مسلم في صحيحه / 578 ، وأبو داوود في سننه / 443 .
– عند الخروج من المنزل
فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ قَالَ – يَعْنِي إِذَا خَرَجَ مِنْ بَيْتِهِ – بِسْمِ اللَّهِ تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ يُقَالُ لَهُ كُفِيتَ وَوُقِيتَ وَتَنَحَّى عَنْهُ الشَّيْطَانُ ) رواه الترمذي في سننه / 3348 ، وقال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه . وانظر صحيح الجامع للألباني / 6419 .
– بعد الانتهاء من الصلاة
فعَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ قَالَ كَانَ ابْنُ الزُّبَيْرِ يَقُولُ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ حِينَ يُسَلِّمُ : ( لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَلا نَعْبُدُ إِلا إِيَّاهُ لَهُ النِّعْمَةُ وَلَهُ الْفَضْلُ وَلَهُ الثَّنَاءُ الْحَسَنُ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ) وَقَالَ : ” كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُهَلِّلُ بِهِنَّ دُبُرَ كُلِّ صَلاةٍ ” رواه مسلم في صحيحه / 935.
فضل لا حول ولا قوة إلا بالله
– حين تحدث عنها رسول الله صلى الله عليه و سلم قال أنها كنز من كنوز الجنة حيث قال عن أبي موسى الأشعري :«أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: ألا أعلمك كلمة هي كنز من كنوز الجنة؟ لا حول ولا قوة إلا بالله.» .
– و قد طالبنا رسول الله بالإكثار من قولها حيث قال عن أبي هريرة :«أن النبي قال: أكثروا من قول: لا حول ولا قوة إلا بالله. فإنها كنز من كنوز الجنة.»
– و قد ذكر عنها أيضا أنها تكفر الخطايا عن عبد الله بن عمرو قال:«قال رسول الله : ما على الأرض أحد يقول لا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله إلا كفرت عنه خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر.».

يتبع


عدل سابقا من قبل نوراي في الجمعة 17 أغسطس 2018 - 10:57 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.nouray.com/
نوراي

avatar

المساهمات : 1759
تاريخ التسجيل : 02/12/2017

مُساهمةموضوع: رد: فضل لا حول ولاقوة الا بالله العظيم مهم جدا   الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 20:18

لاحول ولاقوة الا بالله بعدد م خلق
لاحول ولاقوة الا بالله بملئ م خلق

لاحول ولاقوة الا بالله بعدد م احصى كتابه
لاحول ولاقوة الا بالله بعدد كل شي
لاحول ولاقوة الا بالله بملى كل شي

لاحول ولاقوة الا بالله بعدد ما في السموات والارض
لاحول ولاقوة الا بالله بملئ ما في السموات والارض


يوصي بعض الزائرين المريض بالإكثار من الحوقلة (لا حول ولا قوة إلا بالله)، فهل لنا أن نعرف من فضيلتكم أهمية هذه الكلمة؟ وهل ورد فيها شيء من السنة؟

المفتي الشيخ عبد الله بن جبرين

ج: نعم ورد أنه -صلى الله عليه وسلم- قال لأبي موسى ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة؟ قلت: بلى، قال: قل: لا حول ولا قوة إلا بالله متفق عليه


وعن قيس بن سعد أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال له: ألا أدلك على باب من أبواب الجنة؟ قلت: بلى، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله رواه الترمذي وأحمد

وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أكثروا من قول لا حول ولا قوة إلا بالله، فإنها من كنز الجنة قال مكحول فمن قال: لا حول ولا قوة إلا بالله ولا منجى من الله إلا إليه، كشف الله عنه سبعين بابا من الضر أدناها الفقر. رواه الترمذي والحاكم وصححه

وفي صحيح مسلم في حديث عمر في متابعة المؤذن قال: وإذا قال: حي على الصلاة قال: لا حول ولا قوة إلا بالله. وإذا قال: حي على الفلاح، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله ... إلى قوله: من قلبه دخل الجنة ومعنى هذه الجملة اعتراف الإنسان بعجزه وضعفه إلا أن يقويه ربه، فكأنه يقول: يا رب ليس لي حول ولا تحول من حال إلى حال ولا قدرة لي على مزاولة الأعمال إلا بك، فأنا محتاج إلى تقويتك وإمدادك، ففيها البراءة من الحول والقوة، وإن الرب تعالى هو الذي يملك ذلك، ويمد عباده بما يعينهم على أمر دنياهم ودينهم، والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.

عن ابي موسى الاشعري رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
)ياعبد الله بن قيس الا ادلك على كنز من كنوز الجنة فقلت بلى يارسول الله قال: قل لاحول ولاقوة الا بالله)متفق عليه

قال النووي :سبب ذلك انها كلمة استسلام وتفويض الى الله تعالى واعتراف بالاذعان له وانه لاراد لأمره

قال ابن القيم :ان العالم العلوي والسفلي له تحول من حال الى حال وذلك التحول لايقع الا بقوة يقع بها التحول
فذلك الحول والقوة قائمة بالله وحده وليست بالتحويل
فيدخل في هذا المعنى كل حركة داخل الكون وخارجه
حركة النبات والفلك والحيوان والطبيعة والنفس والقلب والمجرات وماخفي عليها
والقوة على تلك الحركات =(الحول)
ولهذه الكلمة أثر عجيب في تحمل المشاق والدخول على الملوك وركوب الاهوال ودفع الهم والغم والحزن والفقر والديون
وطرد الشيطان والوسواس
قال عليه الصلاة والسلام
(لاحول ولا قوة الا بالله دواء من تسعة وتسعين داء ايسرها الهم)
والتنبيه :انها كلمة استعانة وليست كلمة استرجاع
فتقال بنية الاستعانة بالله وحوله في صغائر الامور الى أكبرها واشدها
فلاتحول من ذل الى عزة
ولا من فقر الى غنى
ومن مرض الى صحة
ومن ابتلاء الى عافية
ومن عزوبة الى زواج
ومن فشل الى نجاح
ومن معصية الى طاعة
ومن شر الى خير
الا بحول الله وقوته
((اللهم لاقوة على طاعتك الا باعانتك ولاحول عن معصيتك الى بمشيئتك ولاملجأمنك الا اليك ولاخير يرجى الا في يديك))

اللهم اعني على ذكرك وشكرك فانه لايعين على الحق غيرك ولايؤتيه الا انت لك الحمد و الشكر على كل نعمه انعمتها علي دائما وابدا

ويقوله العبد اذا اراد بقاء نعمة او تحصينها
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم أقي بها نفسي واهلى ومالي وولدي وجميع نعم الله علي
ولاحول ولاقوةا لا بالله العلي العظيم انجو بها من ابليس وخيله ورجله وشياطينه ومردته واعوانه
وجميع الانس والجن وشرورهم
ولاحول لاقوة الا بالله العلي العظيم امتنع بها من ظلم من ارادني بظلم من جميع خلق الله
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم استعين به على محياي ومماتي واثقل بها ميزاني




قال عليه الصلاة السلام (( استكثروا من الباقيات الصالحات التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير ولاحول ولاقوة الا بالله))

وسميت بالباقيات لفناء عون الولد والمال

وبقائها عونا لصاحبها في الدنيا وثبات اجره في الاخرة

سبحان الله و الحمدلله و لا اله الا الله و الله اكبر بعدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومدد كلماته

اللهم ثبت جناني وارزق الفقه لساني واخرجني من حولي وقوتي لحولك وقوتك أمين
ياذا المعروف الذي لاينقطع ابدا ولايحصيه غيره بقوتك وقدرتك استجيب لي وحقق كل م دعوة به من قبل ومن بعد واحميني و احفظني و بناتي و اهديهم و اصلح حالهم و انفسهم و سخرهم لي و اكفنا شر و سوء خلقك و عبادك و قضائك و قدرك و خذ اعدائنا اخذ عزيز منتقم وانصرنا عليهم و نجي و اكفي دنيتنا و حياتنا من كل شر و ضر و ظلم و سوء وفقنا في جميع امورنا وارزقنا افضل و اجمل مما نتمنى و نريد و زدني و ذريتي جمال ونور بقوتك و قدرتك عاجلا غير اجلا دائما و ابدا أمين يارب


قال عليه الصلاة والسلام(ليس يتحسر اهل الجنة على شئ الا على ساعة مرت بهم لم يذكروا الله عز وجل فيها)

فاستشعمرو محبة الله في عونه لك وحبه لعباده واطلب العون بالله وحده



(قال عليه الصلاة والسلام:اذا دخل اهل الجنة الجنة يقول تبارك وتعالى :تريدون شيئا ازيدكم
فيقولون :الم تبيض وجوهنا ؟؟الم تدخلنا الجنة؟؟وتنجنا من النار
فيكشف الحجاب فما أعطوا شيئا احب اليهم من النظر الى ربهم )رواه مسلم

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.nouray.com/
 
فضل لا حول ولاقوة الا بالله العظيم مهم جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نوراي :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: