الرئيسيةالمنشوراتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفراشات عالم من الإبداع والتخفي المذهل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نوراي

avatar

المساهمات : 1920
تاريخ التسجيل : 02/12/2017

مُساهمةموضوع: الفراشات عالم من الإبداع والتخفي المذهل   الأحد 2 ديسمبر 2018 - 22:12

الفراشات عالم من الإبداع والتخفي المذهل

من النادر أن يصدر كتاب يجعلك ترى العالم بشكل مختلف، وهذا ما اكتشفته للتو. هكذا يبدأ الصحافي الانجليزي مايكل مكارثي حديثه تحت باب دراسات الطبيعة عن كتاب جديد يحمل عنوان: «الفراشات: رسائل الروح». والمؤلف هو فيليب هاوس أستاذ علم الحشرات المتقاعد بجامعة ساوثهامبتون. الكتاب صدر أخيرا، وهو مطبوع بحروف كبيرة تتناسب مع امتلائه بصور الفراشات واليرقات التي يأتي بعضها بحجم عملاق وبألوان زاهية.
العنوان يبدو متضاربا بعض الشيء. فهو لا يشير إلى الروح بالمفهوم الحديث للكلمة والذي قد يعني الشخصية أو المزاج مثلا. ففي هذا الكتاب تشير الكلمة (الروح) إلى محبوبة كيوبيد في الأساطير الإغريقية والتي يرمز إليها دائما بصورة امرأة لها أجنحة فراشة، حيث ان اليونانيين كانوا يطلقون كلمة الروح على الفراشة.
وببساطة فإن معنى العنوان هو أن هناك رسائل في أجنحة الفراشات قشرية الجناح لها معانٍ من الممكن قراءتها. وهذا واضح بشكل كبير في عنوان النسخة الأميركية المفصل تفصيلا دقيقا لهذا الغرض والذي سيصدر في أغسطس المقبل ونصه :«الفراشات: فك شيفرة إشاراتها ورموزها».
يفترض البروفيسور هاوس في الكتاب أنه في مراحل تطور الخليقة تم استخدام التشكيلات البديعة على أجنحة الفراشات وما شابهها، لرسم لوحات بأجمل الألوان التي عرفتها البشرية، والتي طالما أعجبنا بها. وقد نتج عن ذلك عدد من التكوينات الفنية المتفردة.
يقول الكاتب: نحن نعلم ومنذ زمن بعيد أن هذه الأجنحة بإمكانها تنفيذ خدع بصرية، وخاصة للتمويه والتخفي. وقبل أسبوعين، وفي منطقة مرتفعات تشيلترين أشار البعض إلي كي أنظر إلى فراشة برية أنثى، وقد ثنت جناحيها وهي تقف على أحد فروع شجرة شوكية صغيرة. وتخفت الفراشة ببراعة وكأنها واحدة من ورقات تلك الشجرة لدرجة أنني لم استطع تحديد مكانها حتى وضع الشخص الذي يشير إليها إصبعه عليها بالفعل. ونحن نعرف أيضا أن بعض الكائنات تستخدم ألوانا تحذيرية لإخافة المهاجمين المحتملين وإيهامهم بأنها سامة.
لكن البروفيسور هاوس مشغول حقا بقدرة تلك المخلوقات على التقليد. كثير من الفراشات واليرقات والمخلوقات الشبيهة بها لديها القدرة على تقليد مخلوقات أخرى وخاصة في أميركا الجنوبية، حيث تقلد المخلوقات الضعيفة غير الضارة تلك المخلوقات السامة وتكتسي بألوانها التحذيرية للحصول على حماية مجانية من مطارديها.
وفي بريطانيا يوجد الكثير من الفراشات التي ترتسم على أجنحتها أشكال تثير خوف المطاردين، كشكل العيون الكبيرة الوهمية على الأجنحة. ويعتقد أن الهدف من هذه العيون الوهمية هو تحويل انتباه الطيور المهاجمة وإبعادها.
ويتساءل الكاتب قائلا: ولكن ما هدف العيون كبيرة للفراشات بالضبط؟ في الرد على هذا السؤال يكمن سر كتاب البروفيسور هاوس وحجته الرئيسية. فكرة البروفيسور هاوس المذهلة هي أن الفراشات ترتسم على أجنحتها أشكال رؤوس وأجسام قائمة كبيرة من المهاجمين المحتملين لها بداية من الطيور والسحالي والعناكب ومرورا بالثعابين والذئاب وانتهاء بالتماسيح.
وهدف صور هذه المخلوقات المفترسة للفراشات المطبوعة على أجنحتها هو إصابة المهاجم بنوع من الصدمة. ويعتقد البروفيسور هاوس بأن هذه الحيل تنجح لأن وعي الحيوانات لا يحيط بكل شيء حوله كأشكال أو أجسام كاملة، بل إلى أجزاء معينة منها، وأهم هذه الأجزاء بالطبع هو الرأس وتحديدا العيون.
ويقول إنه عندما ترى بعض الطيور صورة ثعبان على جناح فراشة فإنها لن تقول لنفسها ان هذه مجرد صورة على جناح فراشة، بل ستقتنع بأن هناك ثعبانا بالفعل ما يدفعها للتوقف عن مهاجمة الفراشات والتهامها كلقمة سائغة.
ويوضح البروفيسور هاوس إنه في ظروف معينة لا يمكننا رؤية تلك الصور على أجنحة الفراشات لأننا معتادون على النظر إليها كما هي. ولكن بمجرد أن نحرر عقولنا من الأفكار والتصورات المسبقة نبدأ برؤية عالم كامل مختلف كما يوضح بالصور في كتابه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.nouray.com/
 
الفراشات عالم من الإبداع والتخفي المذهل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نوراي :: طب وصحة وعلوم :: النباتات والحيوانات والطيور والحشرات-
انتقل الى: