سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ۗ


    التمارين الرياضية والهرمونات: علاقة ناجحة لإنقاص الوزن الزائد

    نوراي
    نوراي

    المساهمات : 2308
    تاريخ التسجيل : 02/12/2017

    التمارين الرياضية والهرمونات: علاقة ناجحة لإنقاص الوزن الزائد  Empty التمارين الرياضية والهرمونات: علاقة ناجحة لإنقاص الوزن الزائد

    مُساهمة من طرف نوراي في 2019-02-05, 11:57

    التمارين الرياضية والهرمونات: علاقة ناجحة لإنقاص الوزن الزائد

    إعداد- مريم احمد:

    لاشك في أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تكسبنا فوائد جسدية وعقلية، ونفسية هامة· ومن الفوائد الهامة الأخرى، والتي تؤكد بدورها على التأثير الإيجابي للتمارين الرياضية المنتظمة علاقة الرياضة بهرمونات الجسم الأساسية، التي ينتج عنها حيوية الجسم الفعالة· وبالتالي التمتع بصحة أفضل، وفقدان الوزن الزائد والغير مرغوب فيه·
    من المعلوم أن الهرمونات ليست سوى مواد كيميائية تفرز في الجسم بفعل الجهاز الهرموني المتمثل في عدد من الغدد الصماء· ووظيفتها التأثير على كل الوظائف التي يقوم بها الجسم البشري· وما يلي عرض 

    وذكر للهرمونات الثمانية الهامة
    مع الإشارة الى وظائفها، والطريقة التي تؤثر بها التمارين الرياضية المنتظمة عليها:

    هرمون النمو:
    يذكر أن هذا الهرمون يحفز عملية تركيب البروتين، كما أنه يؤثر على قوة العظام، والغضاريف· وقد تمت الإشارة الى أن تأدية التمارين الرياضية تعمل على تقليل استهلاك الجسم للجلوكوز، وزيادة استهلاك الدهون كوقود خلال ممارسة التمارين· وهذا بدوره يساعد على التقليل من نسبة الدهون المخزنة في الجسم، والمحافظة على مستوى جلوكوز الدم· وهو نفسه ما يعرف باسم ' سكر الدم '، في الوضع الطبيعي له- وبالتالي يتمكن الفرد من ممارسة وتحمّل تمارينه الرياضية لفترة زمنية أطول· ويذكر أيضا أن معدل إفراز هرمون النمو، الذي تفرزه الغدة النخامية، يزداد كلما إزدادت فترة تأدية تمارين 'الإيروبيك'·


    هرمون الاندورفين:
    وهو هرمون آخر تفرزه الغدة النخامية، ويلعب دور المسكّن للآلام· كما أنه يعمل على سدّ الشهية، ويقلل أيضا من حدة التوتر والقلق· ومن الجدير بالذكر أن معدل إفراز هذا الهرمون يزداد كلما زادت فترة تأدية تمارين 'الآيروبيك' عن النصف ساعة·
    ويذكر أيضا أنه بعد مضي أشهر على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، فإن تأدية التمارين التي تحتاج الى فترة طويلة ستصبح أمرا سهلا ويسيرا، وذلك لوجود هذا الهرمون في الدم·



    الشعور بالثقة
    هرمون التيستوسترون:
    يعتبر التيستوسترون من الهرمونات الهامة والضرورية جداٍ لكل من الرجل والمرأة· ولهذا الهرمون دور واضح وفعّال في تنشيط العمليات الأيضية، كما أنه يعمل على التقليل من الدهون في الجسم، ويمنح الفرد شعورا بالثقة· ويتم إفراز هذا الهرمون من المبايض في جسم المرأة· أما في الرجل، فإن ' الخصية ' هي العضو الذكري المسؤول عن إفرازه·
    وقد تمت الإشارة الى أن جسم المرأة يفرز ما يقارب عُشر الكمية التي يفرزها جسم الرجل من هذا الهرمون· ويذكر أن معدل إفراز هرمون التيستوسترون يزداد في الدم أثناء ممارسة التمارين الرياضية، وهذا ينطبق على كل من المرأة والرجل· ويبقى الهرمون في الدم لفترة تتراوح من ساعة الى ثلاث ساعات بعد الانتهاء من إداء التمارين·


    هرمون الإستروجين:
    يساعد هذا الهرمون على تسريع عملية تدمير مخزون الدهون في الجسم، كما أنه يزيد من معدل عمليات الأيض الحيوية التي تتم في الجسم· ويذكر أن هذا الهرمون يفرز من المبايض بمعدل أكبر عند النساء· الجدير بالذكر أن معدل إفرازه يزيد بممارسة التمارين الرياضية· ويبقى الهرمون في الدم لفترة تتراوح من ساعة الى أربع ساعات بعد الانتهاء من تأدية التمارين·


    هرمون ثايروكسين 
    تقوم الغدة الدرقية بإفراز هذا الهرمون الذي يساعد على زيادة معدل عمليات الأيض الحيوية في كل خلايا الجسم تقريبا· وهذا بدوره يشعرك بحيوية ونشاط وطاقة أكبر· ليس هذا فحسب، بل يساعد الجسم على حرق كميات لا بأس بها من السعرات الحرارية· وعلى هذا الأساس، فهو ضروري جدا ومفيد أيضا للتخلص من الوزن الزائد·




    الكربوهيدرات المخزنة
    هرمون إيبينيفرين:
    ويفرز هذا الهرمون من الغدة الكظرية، ويعمل على زيادة كمية الدم الذي يضخه القلب· كما أنه يساعد الجسم على التخلص من ' الجلايكوجين '، وهي الكربوهيدرات المخزنة، في كل من العضلات النشطة، والكبد· وبالتالي يعاد استخدام تلك الكربوهيدرات كوقود للجسم· ليس هذا فحسب، بل تمت الإشارة الى أنه يعمل أيضا على تدمير الدهون المخزنة في العضلات النشطة· وتعتمد كمية هذا الهرمون على قوة التمارين والفترة الزمنية التي تستغرقها ·



    هرمون الإنسولين:
    يعتبر الإنسولين من الهرمونات الهامة جدا في الجسم، وذلك لأنه يعمل على التقليل من جلوكوز، أو سكر الدم· ويتم إفراز هذا الهرمون من قبل البنكرياس· ويذكر أن إفرازه يزداد كَرَد فعل ناتج عن ازدياد سكر الدم بعد الوجبات الغذائية· وكلما كانت الوجبة دسمة، بمعنى كلما كانت كمية الطعام التي تناولها الشخص كبيرة، أو كلما زاد استهلاك الفرد للسكر، كلما كانت استجابة الإنسولين أكبر· ومن هذا المنطلق، يُنصح بتناول وجبات خفيفة ومعتدلة، والتقليل من استهلاك كل من السكريات، والباستا، والأرز·
    وقد ذُكر أن معدلات الإنسولين تبدأ بالتناقص بعد مرور ما يقارب العشرة دقائق على بدء تمارين 'الأيروبيك'·




    رفع السكر
    هرمون الجلوكاغون:
    وهو هرمون آخر يفرزه البنكرياس· أما وظيفته، فتتمثل في رفع مستوى سكر الدم- الجلوكوز· ويذكر أنه عندما تقل نسبة الجلوكوز في الدم عن المعدل الطبيعي، يتم إفراز هذا الهرمون الذي يعمل على تحرير الكربوهيدرات المخزنة، أو الجلايكوجين، في الكبد· ومن ثم يُطلقها في مجرى الدم لرفع مستوى سكر الدم لتصل الى المعدل الطبيعي· كما أن هرمون الجلوكاغون يساعد الجسم على التخلص من الدهون المخزنة فيه، وبالتالي يستخدمها الجسم كوقود·
    ومما تجدر الإشارة إليه هو أن إفراز هذا الهرمون يبدأ بعد مرور نصف ساعة على بدء ممارسة التمارين الرياضية، وذلك لأن نسبة سكر الدم تبدأ بالتناقص أثناء ممارسة التمارين الرياضية·


    وكما لاحظنا، فإن للتمارين الرياضية تأثير قوي جدا على هرمونات الجسم· وهذا التأثير إيجابي ومتمثل في مساعدة الجسم على التخلص من الوزن الزائد، والتمتع كذلك بصحة جيدة، وجسم خالي من الأمراض والعِلل· لذا، فإن من المهم جدا عند ممارسة الرياضة، التفكير في الأمور الرائعة التي تجري في الجسم بفعل الهرمونات· وقد يساعدك ذلك على الاستمرار في ممارسة المزيد من التمارين الرياضية التي لا يختلف اثنان على أهميتها لكل من الجسم والصحة العامة·

      الوقت/التاريخ الآن هو 2019-04-25, 07:01