اذا كان لبصرك حد ولسمعك حد وللمسك حد ولشمك حد فكيف تريد لعقلك أن يكون بلا حد
من أقوال الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله



    [[ ولـدت لـكًـي أصـبـح مـاـكًـاًَ / تستحـق الـقـراءة .. !! ]]:.

    نوراي
    نوراي

    المساهمات : 2399
    تاريخ التسجيل : 02/12/2017

    [[ ولـدت لـكًـي أصـبـح مـاـكًـاًَ / تستحـق الـقـراءة .. !! ]]:. Empty [[ ولـدت لـكًـي أصـبـح مـاـكًـاًَ / تستحـق الـقـراءة .. !! ]]:.

    مُساهمة من طرف نوراي في السبت 9 فبراير - 17:21



    .:[[ ولـدت لـكًـي أصـبـح مـاـكًـاًَ / تستحـق الـقـراءة .. !! ]]:.


    الذين خلعوا الملك عن العرش أخذوا ابنه الصغير ( الأمير ) ..
    لقد فكروا أنه نظراً لأن ابن الملك كان هو وريث العرش ، و إذا امكنهم
    أن يدمروه أخلاقياً فإنه لن يدرك أبداً المصير العظيم الذي قدرته له
    الحياة ووهبته اياه ...!!!لقد أخذوه إلى مجتمع بعيد ، و هناك
    أخضعوا الغلام لكل شيء فاحش و قذر يمكن أن تمنحه الحياة
    ..لقد عرضوا عليه أطعمة غنية إلى الحد الذي كان سيجعله
    يتحول سريعاً إلى عبد لشهيته ، و استخدموا لغة بذيئة
    على مسامعه ، و عرضوه لاناث فاحشات عاهرات،عرضوه لكل
    ما هو غير شريف ،
    لقد كان محاطاً لمدة أربع و عشرين ساعة يومياً بكل شيء من شأنه
    أن ينحدر بروح الإنسان إلى أسفل سافلين ، لقد تعرض الصبي
    لهذه المعاملة لما يزيد عن عن ستة أشهر
    و لكـــــــــــــــــــــــن

    الغلام الصغير لم ينحن و لو لمرة واحدة تحت وطأة هذه الضغوط
    و أخيــــــــراً .....و بعد إغراء مكثف استجوبوه...
    لماذا لم يخضع نفسه لهذه الأمور .. لماذا لم يستسلم ؟؟؟
    تلك الأمور كانت ستمنحه المتعة .. و تشبع شهواته ..
    و كلــــــــها أمور مرغوبة .. و كانت كلها ملــــــــكه
    و قال الصبي
    لا يمكنني أن أفعل ما تطلبونه .. لأنني ولدت كي أصبح ملكاً "
    -----------------------------------------------------
    لقد تمسك الأمير لويس بهذا النموذج عن نفسه بغاية الشدة
    ( نموذج ولدت كي اصبح ملكا)
    بحيث لم يستطع شيء أن يزعزعه
    و بمثل هذا السلوك .. و بمثل هذا الاعتقاد يحدث النجاح و تمتلك الثقة و الصلابة
    ----------------------------------------------------
    لذلك إذا خضت غمار الحياة مرتدياً عدسات تقول:
    " يمكنني أن أنجح " أو " أنا مهم "
    فإن هذا الاعتقاد سوف يلقي بظلال إيجابية على كل شيء آخر في حياتك.
    فلننزع النظارات السوداء من أعيننا و نرتدي مثل تلك العدسات أو النظارات التي ارتداها الأمير الصغير.

    ■ ■ ■

    مـنِ كًـتـاب: آلـعـآدات الـسبـع للـمـرآهقيـنِ الأكًـثـر فـعـآ‘إَلَـيـة
    لـِ شيـن كًـوفـي

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 19 يوليو - 3:51