الرئيسيةالمنشوراتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أنواع الإعجاز الغيبي في القرآن الكريم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نوراي



المساهمات : 1178
تاريخ التسجيل : 02/12/2017

مُساهمةموضوع: أنواع الإعجاز الغيبي في القرآن الكريم   السبت 17 فبراير 2018 - 23:24

بسم الله الرحمن الرحيم


أنواع الإعجاز الغيبي في القرآن .

الكاتب: أد../ عبد الحي الفرماوي


(1) غيب الماضي:

ويقصد به إنباء القرآن عن أخبار الماضين وقصص السابقين، كقصة آدم، وقصة نوح، وإبراهيم وغيرهم من الأنبياء عليهم السلام .

وذكر تفصيلات تلك القصص : يدل على أن القرآن كلام الله وليس كلام رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، لأنه من المتفق عليه أن الرسول صلى الله عليه وسلم أمي لا علم له بأخبار السابقين.

ولم يكتفِ القرآن الكريم بإخبار الرسول المصطفى صلّى الله عليه وآله بقصص الأنبياء السالفين الذين لم يشهد زمانهم، حين قصّ عليه ..

قصّة آدم أبي البشر عليه السّلام وخروجه من الجنّة .

وقصّة ابنَي آدم عليه السّلام (إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآَخَرِ) (1) وكيف سَوّلت لقابيل نفسُه قَتْلَ أخيه هابيل .

وقصّة نوح عليه السّلام وطوفانه .

وهود عليه السّلام وقومه عاد .

وصالح عليه السّلام وقومه ثمود وقَتْلهم الناقة التي أكرمهم الله تعالى بها .

وإبراهيم عليه السّلام وقصّة بنائه الكعبة .

وإسماعيل عليه السّلام وتسليمه لأمر الله تعالى .

ولوط عليه السّلام وقومه بالمؤتَفِكات .

وذي القَرنَين عليه السّلام وفتوحاته .

ويعقوب عليه السّلام وصبره .

ويوسُف عليه السّلام واستقامته .

وأيّوب عليه السّلام وابتلائه .

وموسى وهارون عليهما السّلام .

ومريم وعيسى عليهما السّلام.

وكان دأبُه : أن يُذكّر النبيَّ المصطفى صلّى الله عليه وآله بأنّه لم يحضر هذه الحوادث، وأنّ الله عزّوجلّ هو الذي يُخبره بها.

قال عزّ مِن قائل ( وَمَا كُنْتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِنَا) (2)

وقال ( وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ ) َ(3)

وقال ( وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا ) (4)

وقال ( وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ )(5).

وتخطّى القرآنُ في إعجازه الإخبار المحض الذي أذعن له أهلُ الكتاب : إلى بيان التحريف الذي وقع في التوراة والإنجيل ، وتحدّى أهل الكتاب أن يكذّبوه إن استطاعوا ..!!

فقال في سورة مريم ( ذَلِكَ عيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ) (6)

ثمّ تحدّى الجاحدين ـ على لسان نبيّه ـ بالمُباهلة، فنكصوا ولم يُباهلوا، وصالحوا رسولَ الله صلّى الله عليه وآله على أن يدفعوا له الجِزية
وقال الله تعالى ـ في ختام قصة نوح: (تِلْكَ مِنْ أَنْبَاء ٱلْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلاَ قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَـٰذَا ) (7)

ويدخل في الإعجاز الغيبي :

كل ما أخبر عنه القرآن الكريم من حوادث ماضية لم يشهدها النبي صلى الله عليه وسلم .

وكذا ما تحدث عنه القرآن منذ نشأة الكون .

وما وقع منذ خلق آدم عليه السلام إلى مبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم .

(2) غيب الحاضر:

ويراد به إخبار القرآن عن عوالم الغيب الموجودة وقت نزوله ..

وهي في مجالين:

المجال الأول: كلام القرآن عن عوالم الغيب الموجودة والتي لم يرها الناس بأبصارهم ولم يتعاطوا معها بحواسهم، كالحديث عن أسماء الله وصفاته وأفعاله، وكالحديث عن الملائكة والجن ومشاهد الموت والاحتضار... الخ

المجال الثاني: كشف القرآن لأسرار ومكائد المنافقين الذين كانوا يكيدون في الخفاء للإسلام وأهله، وينسجون المؤامرات للقضاء عليه .

ومع ذلك : كانت الآيات القرآنية تتنزل بكشف عوارهم وإظهار ما يبطنون من النفاق والمكر.

كالكشف عن : حقيقة قصد المنافقين من مسجد الضرار، وتآمرهم على اغتيال النبي صلى الله عليه وسلم في طريق عودته من تبوك.

قال الله تعالى: ( يَحْذَرُ ٱلْمُنَـٰفِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ ٱسْتَهْزِءواْ إِنَّ ٱللَّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ) (Cool

(3) غيب المستقبل:

لم يكتفِ القرآن الكريم بإخبار الرسول المصطفى صلّى الله عليه وآله بقصص الأنبياء السالفين الذين لم يشهد زمانهم، حين قصّ عليه قصصهم .
بل أخبر : عن كثير من الوقائع قبل وقوعها، وتمت كما ذكر، وبالكيفية التي وضحها.

علما بأن ما سيأتي حدوثه من الوقائع في مستقبل الأيام لا يعلمه – بلا شك - إلا الله، وقد أعلن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه لا يعلم شيئاً من الغيب علماً ذاتياً، ولكنه يعلم الغيب الذي يعلمه الله إياه .

قال تعالى: ( قُل لا أَمْلِكُ لِنَفْسِى نَفْعًا وَلاَ ضَرّا إِلاَّ مَا شَاء ٱللَّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ ٱلْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ ٱلْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِىَ ٱلسُّوء) (9)

ومع هذه الحقيقة : فقد ورد في القرآن الكريم آيات صريحة تتحدث عن أخبار مستقبلية .

ويلاحظ : أن القرآن مزّق حجابَ المستقبل، وكان لابدّ له أن يتحدّث عن المستقبل على عدّة مراحل:

المرحلة المعاصرة، لكي يعرف أصحاب الرسالة والمؤمنون وغير المؤمنين أنّه الحقّ .

ومرحلة المستقبل البعيد؛ لكي يعرف كلّ عصر من العصور التي ستأتي أنّ هذا هو كتاب الله الحقّ.

وإذا كان الحديث عمّا سيحدث بعد مئات السنين وآلافها، فإنّ من الواضح أنّه فوق طاقة البشر المحدودة.

ومما يدل على وجه الإعجاز فيها : أنها وقعت كما أخبر عنها القرآن .

فمن ذلك:

1- إخبار القرآن عن مستقبل الإسلام، والرسول صلى الله عليه وسلم:

حيث جزمت آيات قرآنية بانتصار الإسلام والتمكين له، وكان ذلك في آيات نزلت في مكة حال ضعف الإسلام والمسلمين، ثم تحققت وعود تلك الآيات.

قال تعالى: (أَكُفَّـٰرُكُمْ خَيْرٌ مّنْ أُوْلَـئِكُمْ أَمْ لَكُم بَرَاءةٌ فِى ٱلزُّبُرِ أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُّنتَصِرٌ سَيُهْزَمُ ٱلْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ ٱلدُّبُرَ) (10)

أراد بالجمع : قريش، وجزم بأنهم سوف يهزمون عند مواجهة المسلمين .

وقد كان ذلك في غزوة بدر الكبرى.

2- إخبارالقرآن بانتصار الروم على الفرس في بضع سنين:

هو يُزيل عن قلوب المؤمنين الحزنَ الذي لحقها بسبب هزيمة الروم وانتصار الفُرس، وكانت دولة الفُرس الكافرة قد هَزَمت يومذاك الروم الموحّدين فَيَعِد المؤمنينَ بكلام محفوظ متعبَّد بتلاوته لن يجرؤ ولن يستطيع أحد أن يغيّر فيه.

حيث قال تعالى: الم غُلِبَتِ الرُّومُ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ) (11)

ولقد كذّب الكفّارُ بهذه النبوءة، وراهَن أحدُهم أحدَ الصحابة أن له عشرة من الإبل إن ظهرت الروم على فارس، وأن يدفع الصحابيُّ للكافر عشرة من الإبل إن ظَهرتْ فارس على الروم، فجاء الصحابيّ إلى النبيّ صلّى الله عليه وآله وأخبره ـ وذلك قبل تحريم القمار ـ فأمره النبيّ صلّى الله عليه وآله أن يُخاطره على مائة رأس من الإبل إلى مدّة تسع سنين، ثمّ غَلَبت الروم فارس وربطوا خيولهم بالمدائن بعد سبع سنين من نزول الآيات .

فأخذ الصحابيّ الرهن فتصدّق به بأمر النبيّ صلّى الله عليه وسلم ..

3 - النبوءة بموت أبي لهب كافرا:

يقول تعالى ( تَبّتْ يدا أبي لهبٍ وتبّ * ما أغنى عنه مالُه وما كَسَب * سيَصلى ناراً ذاتَ لهب * وامرأتُه حمّالةَ الحطب * في جِيدِها حَبلٌ من مَسَد ((12)
وهو يُنبئ – في هذه السورة - بأنّ أبا لهب عمّ رسول الله صلّى الله عليه وآله سيموت كافراً فيُعذَّب في النار، ولقد أسلم كثير من المشركين الذين حاربوا الإسلام بكلّ قواهم، كخالد بن الوليد وعمرو بن العاص وغيرهم .
وظل أبو لهب على عناده وكفره ..!!
فكيف أمكن التنبّؤ بأنّه - بالذات - لن يُسلم ولو نفاقاً وحَقْناً لدمه، وأنّه سيموت على كُفره ؟!

4 – تحدي العرب بأنهم : سيعجزون ، ولن يأتو بمثل هذا القرآن

تأمّل في قول الله تبارك وتعالى وهو يتحدّى العرب بفصاحتهم وبلاغتهم تصريح القرآن بعجز الناس أن يأتوا :

بمثل القرآن .

وأن يأتوا بعَشرِ سُوَر من سُوَرِه .

ثمّ تحدّاهم أن يأتوا بسورةٍ واحدة .

وختم تحدّيه بتصريحه للحقيقة التي بقيت خالدة مدى الدهر ( لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا ) (13)

( فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتّقوا النار ) (14)

5 - إنباء القرآن بفتح مكّة

أنزل الله تعالى ( إنّا فَتَحْنا لكَ فتحاً مُبيناً ) (15) وقد عاد المسلمون من صلح الحديبية بعد أن حيل بينهم وبين حجّهم ونُسُكهم، فكانت الكآبة والحزن تَعلوانِ وجوههم .

فلما نزلت : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: لقد أُنزلت علَيّ آية هي أحبّ إليّ من الدنيا وما فيها كلّها .

قال جابر بن عبدالله الأنصاري: ماكنّا نعلم فتح مكّة إلاّ يوم الحديبية .

وقال قتادة: نزلت هذه الآية عند مرجع النبيّ صلّى الله عليه وآله من الحديبية، بُشِّر في ذلك الوقت بفتح مكّة .

ولقد وعد الله تعالى المؤمنين بدخول المسجد الحرام آمنين محلّقين رؤوسهم ومقصّرين لا يخافون.

فقال تعالى (لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آَمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ) (16)

فدخل المسلمون مكّة عام الفتح وطافوا وقصّروا رؤوسهم آمنين لا يخشون غير الله تعالى.

6 - نبُوءة القرآن بكيفيّة مقتل الوليد بن المغيرة

يخبر القرآن عنه بقوله تعالى ( سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ) (17) أي أنّه سيُصاب بضربة على أنفه تُرْديه .

ويستكبر الوليد بن المغيرة عدوُّ الإسلام اللدود، ويتمادى في غيّه وعِناده ، ثمّ يأتي فيحارب الإسلام يوم بدر، فيُصاب بضربة سيف على أنفه تعجّل به إلى جهنّم .. !!

فمَن ـ يا ترى ـ غير علاّم الغيوب بإمكانه أن يجزم بموقع الضربة التي ستُهلك الوليد!

7 - نبوءة القرآن بموت أبناء النبيّ صلّى الله عليه وسلم

أنزل الله عزّوجلّ قوله ( مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ ) (18)

وهي آية تتضمّن إنباءً عن الغيب، وإعلاماً من المطّلِع على الغيوب أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلم لن يكون أبا أحد من الرجال، وأنّه أذا رُزق أولاداً، فإنّ أولاده سيموتون صغاراً قبل أن يبلغوا مبلغ الرجال.

وقد تحقق هذا الإنباء الغيبي، فرُزق النبيّ صلّى الله عليه وسلم إبراهيم والقاسم والطاهر، فماتوا صغاراً.

وهذه الآية الشريفة : لا تتعارض مع آية المباهلة التي سمّى الله تعالى فيها الحسنَين أبناءً لرسول الله صلّى الله عليه وسلم.

قال تعالى ( فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ) (19)

8 - القرآن يأمر النبيّ بالتربّص بالكفّار الذين يتربّصون به

لقد قال الكفّار عن النبيّ المصطفى صلّى الله عليه وسلم :إنّه شاعر .

ثمّ اجتمعوا في دار الندوة في أمر النبيّ صلّى الله عليه وسلم .

فقال أحدهم: احبسوه في وثاق، ثمّ تربّصوا به المنون حتّى يهلك كما هلك مَن قبله من الشعراء: زهير والنابغة، إنما هو كأحدهم ، ثمّ انتظروا موته لينتهي بموته ـ حسب زعمهم ـ الإسلام الذي جاء به .

فردّ عليهم الله تبارك وتعالى ( أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ قُلْ تَرَبَّصُوا فَإِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُتَرَبِّصِينَ ) (20)

ثمّ جاء يوم بدر : فنزل العذاب بالسيف على هؤلاء القائلين، وحفظ الله تعالى نبيّه.

9 - القرآن يكذّب وعود المنافقين لليهود

فأنزل الله تعالى ( أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا وَإِنْ قُوتِلْتُمْ لَنَنْصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لَا يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ) (21)

وذلك : حين وعد المنافقون بزعامة عبدالله بن أبي بن سَلول يهودَ بني قُرَيظة والنَّضير أن ينصروهم ويَخرُجَنِّ معهم إن أُخرجوا منها.

وفي هذا الإخبار : دليل على صحّة النبوة، لأنّه إخبار بالغيوب.

ثمّ قاتل النبيّ صلّى الله عليه وآله يهود بني قُريظة ويهود بني النَّضير وأخرجهم، فخذلهم المنافقون حين قوتلوا، ولم يخرجوا معهم حين أُخرجوا.
‎‎ هذا ..

وفي اشتمال القرآن الكريم على ذلك كله، وإخباره عنه، وتصديق الوقائع لما جاء في القرآن وعدم تخلّفه، ولو في جزئية بسيطة، لدليل على أنه وحي ممن خلق الأرض والسماوات العلى، وأنزله على رسوله ليكون دلالة على صدقه ( وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ) (22)


انتصار الروم على الفرس


ومن أمثلة الإعجاز الغيبي في القرآن إخبار الله تعالى عن انتصار الروم على الفرس، في قوله : {الم * غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ} الروم: 1-5]. وأصل الحادثة أن فارس -وهم أهل أوثان- غلبت الرومَ -وهم أهل كتاب- فشَمَتَ كُفَّار مكَّة في النبي وصحبه، فأنزل الله الآيات السابقة تحدِّيًا للعرب وبُشْرَى للمؤمنين؛ لأن طائفة الإيمان ستنتصر؛ لكن الذي يعنينا أنَّ القرآن الكريم أخبر عن حدث غيبي مهمٍّ، لم يستطع أَحَدٌ -في ذلك العصر- أن يُغَيِّر منه في شيء، أو يُكَذِّبه، وهو لون من ألوان الإعجاز الغيبي الذي جاء به القرآن الكريم متحدِّيًا به كل معاند له، أو جاحد لحقيقته، وقد حدث ما أخبر به الله من انتصار الروم على الفرس، وكان ذلك وقت غزوة بدر .

انتصار المسلمين المستضعفين


ومن الآيات القرآنية التي بشَّرت المسلمين المستضعفين في مكة أنهم سينتصرون على عدوِّهم، وستقوم دولتهم، قوله : {سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ} [القمر: 45]. فقد ذكر إبن كثير -رحمه الله- في تفسيره أنه لما نزلت هذه الآية الكريمة "قال عمر: أيّ جمَع يُهزم؟ أيّ جَمْع يُغلب؟ قال عمر: فلما كان يوم بدر رأيتُ رسولَ الله يثب في الدرع، وهو يقول: {سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ}. فعرفتُ تأويلها يومئذ .




بشرى دخول المسجد الحرام


ومن ألوان الإعجاز الغيبي ما بشَّر به الله رسولَه والمؤمنين مِنْ دخول المسجد الحرام، والطواف بالكعبة المشرَّفة؛ فقد قال تعالى: {لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آَمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لاَ تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا} [الفتح: 27]. فهذه الآية نزلت عند الانصراف من الحُديبية.

وقد قال الإمام ابن كثير في تفسير هذه الآيات: "وكان رسول الله قد أُرِيَ في المنام أنه دخل مكة، وطاف بالبيت، فأخبر أصحابه بذلك وهو بالمدينة، فلما ساروا عام الحديبية لم يشكّ جماعة منهم أن هذه الرؤيا تتفسَّر هذا العام، فلمَّا وقع ما وقع من قضية الصُّلح ورجعوا عامهم ذلك على أن يعودوا من قابِلٍ؛ وقع في نفوس بعض الصحابة من ذلك شيء، حتى سأله عمر بن الخطاب في ذلك، فقال له فيما قال: أفلم تكن تخبرنا أنا سنأتي البيت ونطوف به؟ قال: " بَلَى فَأَخْبَرْتُكَ أَنَّا نَأْتِيهِ الْعَامَ ؟" قَالَ: قُلْتُ: لا. قَالَ: "فَإِنَّكَ آتِيهِ وَمُطَّوِّفٌ بِهِ قال

وقد تحقق هذا الوعد بتمامه من العام التالي؛ فقد اعتمر النبي وأصحابه، على الهيئة التي ذكرهم القرآن الكريم بها؛ من تحليق الرءوس والأمن في المسجد الحرام، وكان هذا في ذي القعدة من السنة السابعة للهجرة .

ولا ريب أن تَحَقُّق ما بشَّر به القرآن الكريم دون خلل في شرح تفاصيل هيئة المسلمين، أو تغيُّر في ميعاد العمرة، لَيُدلل بوضوح تامٍّ على صدق الله ورسوله .
بشرى تمكين الدين في الأرض


كما أن القرآن الكريم قد بشَّر المسلمين بالتمكين والاستخلاف في الأرض، فقال تعالى: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لاَ يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [النور: 55]. وقد تحقق للمسلمين ذلك في أقل من خمسة وعشرين عامًا فملئوا السمع والبصر بقيمهم وحضارتهم، فامتدَّتْ خلافتهم من الصين شرقًا إلى المحيط الأطلسي غربًا، بل ووصلت إلى أوربا شمالاً.




هذا طرف من إعجاز القرآن؛ ذلك الإعجاز الذي لا تنتهي عجائبه، ولا يَخْلَق من كثرة الردِّ؛ فهو كتاب الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، فاستحقَّ بذلك أن يكون معجزة النبي محمد الخالدة.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.nouray.com/
 
أنواع الإعجاز الغيبي في القرآن الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نوراي :: الاعجاز العلمي في القرآن الكريم-
انتقل الى: