الرئيسيةالمنشوراتبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قد تكره السينابون بعد أن تعرف تلك المعلومات
أمس في 17:10 من طرف نوراي

» الملح خطر أم ضرورة للإنسان؟
الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 20:51 من طرف نوراي

» فضل لا حول ولاقوة الا بالله العظيم مهم جدا
الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 20:18 من طرف نوراي

»  ممارسة الهوايات في منتصف العمر تقي من الخرف
الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 19:12 من طرف نوراي

» التحكم في الذاكرة
الثلاثاء 14 أغسطس 2018 - 14:41 من طرف نوراي

» مَن وثق في نفسه لا يحتاج إلى مدح الناس له
الثلاثاء 14 أغسطس 2018 - 14:33 من طرف نوراي

» أكثر من اعجاز في قوله تعالى (سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ)
الإثنين 13 أغسطس 2018 - 22:30 من طرف نوراي

» سورة القلم
الإثنين 13 أغسطس 2018 - 20:49 من طرف نوراي

» سورة البقرة بصوت فارس عباد بجودة عالية جداجدا
الإثنين 13 أغسطس 2018 - 19:17 من طرف نوراي

المواضيع الأكثر شعبية
غرف نوم أطفال جميلة وغريبة
جلسات على البحر
فنجان قهوة وزهور
عدد الكروموسومات في النمل والنحل والعنكبوت
علاج ضغط الدم المرتفع في خمس دقائق بدون أدوية
الركبة أكبر مفصل في الجسم البشري
شاي وقهوة على البحر
تشريح الدماغ والمخ بالتفصيل
وفي أنفسـكم أفــلا تبصــرون ..الدماغ
تشريح الأذن
المواضيع الأكثر نشاطاً
سورة الأنبياء
معجزة خلق الأنسان
** الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم **
سورة الحجرات
(3)القوة الخفية للعقل الباطن - كيف تطلق العنان لقوة العقل الباطن
(1)القوة الخفية للعقل الباطن - كيف تطلق العنان لقوة العقل الباطن
وفي أنفسـكم أفــلا تبصــرون ..الدماغ
افكار الشفاء الذاتي بعد الله سبحانه و تعالى الشافي المعافي اكثر من تسعين 90 فكره تساعدك على الشفاء
وفي أنفسكم أفلا تبصرون الدماغ
مجموعة فيديوهات رائعة لأجمل الفراشات في العالم

شاطر | 
 

 احلم بلا حدود وعش ضمن المحدود..قوة التخيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نوراي



المساهمات : 1323
تاريخ التسجيل : 02/12/2017

مُساهمةموضوع: احلم بلا حدود وعش ضمن المحدود..قوة التخيل   الخميس 1 مارس 2018 - 16:01


الكاتب: د. محمد بن علي شيبان العامري
عائشة الحكمي
يُعرّف الخيال بأنه القدرة على إطلاق العنان للأفكار، دون النظر إلى الارتباطات المنطقية أو الواقعية أو الالتزامات، وهو أعلى مستويات الإبداع، و يتحقق فيه الوصول إلى مبدأ أو نظرية أو افتراض جديد.

لقد آمن الكثير من الأطباء والمعالجين والمهتمين بالصحة العقلية والنفسية والجسدية بقدرة الخيال والتخيّل على الشفاء والعلاج –بعد شفاء الله تعالى- لكثير من الأمراض الجسدية والعلل الصحية؛ كتعزيز جهاز المناعة، وعلاج القُلاع الفمي، ومرضى الالتهاب الرئوي الشعبي، وضغط الدم المرتفع، وتسارع دقات القلب، وحتى في علاج السمنة!

وكذلك لعلاج الكثير من المشكلات والأمراض النفسية؛ كالرُّهاب بمختلف أنواعه، والقلق المرضي، وكذلك فيما يختص بتطوير الذات، والتعامل مع التوترات بصورة بنّاءة، وبثّ الأمل لدى الكثير من أصحاب النفوس المتعبة، وغير ذلك الكثير.

الخيال والأمل

يقول بول ويلسون في كتابه الصغير (للأمل) عن علاقة الخيال بالأمل:

"نحن نعيش في عصر يمجّد العقل والعمل، وكلاهما ليس من الصفات المعروفة التي تمنح الأمل، عندما تشغل عقلك بالخيالات وأحلام اليقظة، يصبح في مقدورك أن تقوي الأمل وبفاعلية أكثر مما ستفعله أي فكرة عقلانية ممكن أن تتصورها".

ما هي الطريقة الصحيحة لاستعمال قوة التخيّل؟

يعلمنا الدكتور والمعالج النفسي محمد الحجار طريقة التخيّل في العلاج النفسي قائلاً: "تخيلْ ذاتك تتعامل مع حوادث صعبة، تصوّرْها وهي تتدبر أو تصارع، وتعارك حتى تحصل على النجاح المأمول.

إن هذا التدريب الذي يُمارس مراراً وتكراراً يزيد من احتمال تحقيق النجاح المطلوب في كثير من المواقف والحالات، المطلوب منك أن تركب تخيّلاً موجّهاً لموضوع معين ترغب في التعامل معه لتحصل على النجاح المطلوب وضمن نطاق الواقع وإمكاناتك، مارسْ هذا التخيل مراراً وتكراراً لتجد أنك عملياً وصلت إلى مرادك!".

تمرين التخيّل

يعتبر الوقت الذي يسبق النوم مباشرةً من أفضل الأوقات التي يمكن فيها تطبيق تمرين التخيّل؛ إذ يعمل العقل الباطن اللاواعي على تثبيت الصور المتخيلة وتفعيل سحرها في الدماغ في ذلك الوقت النوراني من الليل.

لكن ماذا لو لم يتحقق المراد، ولم يصل الإنسان إلى حل المشكلة عبر العلاج بالتخيل؟

أين يكمن الخطأ عندئذٍ؟

في العلاج؟ أم في الشخص نفسه؟!

يقول الأستاذ خليل سيباني في كتاب (إدارة العقل وتفعيل السحر الذكائي في الدماغ):
"حين لا يحصل بعض الناس على ما تخيّلوه بسرعة، يخدعون أنفسهم بالقول: إن من الأفضل ألاّ يحصلوا عليه.. وهذا تفكير يشلّ قدرة الدماغ على الإبداع..".

ولهذا لا تكفي المعرفة فقط لتحقيق النتيجة المرجوّة، بل لا بد من الشعور العميق بالمشكلة، وتوجيه الخيال، وتركيز الحواس الخمس عليها، مع الممارسة العملية لفترة طويلة بغية تدريب العقل اللاواعي، حتى تصبح تلك الخيالات جزءاً أصيلاً من قناعاتنا، من دون أن ننسى بالطبع مسألة التوكّل على الله -عز وجل- لتحقيق كل ما نتمنى ونحلم به.

د. محمد بن علي شيبان العامري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.nouray.com/
 
احلم بلا حدود وعش ضمن المحدود..قوة التخيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نوراي :: المنتدى العام :: التخيل والإيحاء والتنويم المغناطيسي-
انتقل الى: