فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ

    كم زوجاً من الأجنحة تملك النحلة

    نوراي
    نوراي

    المساهمات : 2357
    تاريخ التسجيل : 02/12/2017

    كم زوجاً من الأجنحة تملك النحلة Empty كم زوجاً من الأجنحة تملك النحلة

    مُساهمة من طرف نوراي في الإثنين 5 مارس - 21:55

    كم زوجاً من الأجنحة تملك النحلة
    بواسطة: يارا تعامرة

    النحل
    تضرب الأمثال بنشاط حشرة النحلة، وتفانيها في العمل والعطاء، وتماسكها وتضامنها مع المجموعة، فهي تعيش في نظام ملكي تتبع فيه ملكة واحدة تدير شؤون الخلية بنظام وترتيب لا مثيل لهما، وتنتمي النحلة إلى فئة الحشرات غشائيات الأجنحة، مفصلية الأرجل، ويقدر العلماء أنواع النحل بأكثر من عشرين ألف نوع، وتعيش في كافة أنحاء العالم، ما عدا القطب الجنوبي، وتبني النحلة بيتها على شكل تجمعات ضخمة على الأشجار، أو في الشقوق الصخرية العالية، أو في المنازل التي يعدها المزارعون لها للحصول على العسل.

    تكوين جسم النحلة
    الأجنحة: يمتلك النحل زوجين شفافين من الأجنحة؛ جناحان أماميان يتميزان بطولهما، وجناحان خلفيان أقصر من الأماميين، حيث لا تستخدم الأجنحة الخلفية في الطيران، بل من أجل تبريد جسدها عند طيرانها لمسافات طويلة خلال جمع رحيق الأزهار.
    الجسم: يتكون جسم النحلة من ثلاثة أجزاء: الرأس، والصدر، والبطن، إلا أنّ الملكة تتميّز بعنق أكثر طولاً عن بقية النحلات، لتُميّزها عنهم.
    الخراطيم: للنحلات العاملات خراطيم طويلة، تساعدها على سحب الرحيق، وتجميعه، بالإضافة إلى جمع حبوب اللقاح داخل جيوبها الصغيرة الموجودة على أرجلها الخلفية لتأخذها إلى الخلية وتحولها إلى طعام لها، وتخزنها لإعادة تناولها خلال أيام الشتاء الباردة.
    العيون: لدى النحل خمس عيون، وقرني استشعار يساعدانها على تحديد الأصوات، والأمكنة التي توجد فيها، كما يشعرانها بوجود الخطر.
    الإبرة: حتى تتمكن النحلة العاملة من الدفاع عن نفسها عند تعرضها للخطر، فهي تمتلك إبرة سامة، حيث استعمل البشر هذا السم لمعالجة الأمراض، وخصوصاً المتعلقة بالمفاصل.

    خلية النحل
    الخلية هي كتلة شمعيّة على شكل عيون سداسية، يستعملها النحل لوضع الرحيق الذي يحصل عليه من الزهور ليصنع العسل، ويحافظ على البيض حتى يفقس، وينتج الغذاء الملكي.

    التنظيم الهيكلي لمهام الخلية
    ملكة النحل: يحكم هذه الخلية ملكة واحدة أنثى، تسمى بملكة النحل، تتميز بحجمها الكبير، وهو أكبر من حجم باقي النحل، وهي الوحيدة القادرة على وضع البيض، كما أنها تنظم أمور الخلية، وعمل النحلات العاملات.
    النحلات العاملات: وهي مجموعة من النحلات الإناث، تشكل نسبة تسعين بالمئة من تعداد الخلية، ومن مهامها التي تؤديها: تنظيف وحماية الخلية من أي هجوم، وجمع رحيق الأزهار، والاهتمام بالبيض، وبالنحل الصغير عندما يفقس، وصنع العسل.
    النحل الذكري: يتميز النحل الذكري بقصر جناحيه، واكتنازه، وتقتصر مهمة الذكور على تلقيح الملكة للتكاثر، حيث تختار الملكة ذكراً واحداً من بين الذكور بعد تنافسه تنافساً شديداً لتلقيحها، فتحلق الملكة في السماء بسرعة، والذكر الذي يتمكن من لحاقها يكون الأفضل والأسرع، فيلقحها، ويموت بعد ذلك مباشرةً.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 24 مايو - 1:18