الرئيسيةالمنشوراتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصلاة = ( رياضة + يوغا )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نوراي

avatar

المساهمات : 1915
تاريخ التسجيل : 02/12/2017

مُساهمةموضوع: الصلاة = ( رياضة + يوغا )   السبت 17 مارس 2018 - 15:54

كم ظلمنا انفسنا تلك الأيام والليالي عندما لم نكن نصلي كما كانوا يصلوا ( نعم هم رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة رضي الله عنهم)
نعم فكم كنا نصلي فقط لنقضي واجب كنا نشعر بأنها كالهم والثقل عليا وعلينا قضاء هذا الهم ،كم كنا ندخلها وكأننا ندخل سباقا للجري بل أسرع ننقرها كنقر الديك يقول رسول الله صلى عليه وسلم (وجعلت قرة عيني في الصلاة ) ويقول صلى الله عليه وسلم داعيا بلال ليصلي بهم (أرحنا بها يابلال ) .
هل تسائلت يوما كيف كانت راحة لهم هل من المعقول أن تكون فعلا راحة لنا كما كانت لهم وكيف هي راحة وعلى ماذا نحصل إذا داومنا عليها ماذا لو لم نقطعها ولكن لم نداوم عليه ماذا نفقد ، نعم كلنا نعلم قصة ذلك الصحابي رضي الله عنه الذي طلب أن تقطع رجله في الصلاة فعندها يكون في حالة الخشوع روحه وعقله وجسده معلقة بخالقها أي نعم بالله ، حتى أن مخ الإنسان يسجد حتى لو كان كافر
تخيلو كل المخلوقات تسجد الشجر والحجر كلها تسجد لله سبحان الله .
نعم فعلا ياجماعة الصلاة راحة وشفاء لن يتذوقه إلا من فعلا صلى ليصلي فأتم سجودها وركوعها حينها فقط سيشعر وسيعلم وسيرى نتائجها وسيجرب قوله رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ارحنا بها ) تخيلوا حتى أن علم التنفس كامل ستشعر به أثناء الصلاة فتخيلوا أن الأوكسجين سيصل لكل عضو من الأعضاء فلنتامل هذه الدراسة معا هذه دراسة حديثة أثبتت أن . مخ الانسان يسجد لله حتي لو كان كافر.
اكشفت دراسة طبية حديثة عن وجود مجموعة من التغيرات
التي تطرأ على جسم الإنسان أثناء الصلاة أو التأمل الروحي ، موضحة
أن أولى هذه التغيرات تتمثل في اندماج عقل المتطوع مع الكون تماما
بعد مرور 50 ثانية فقط على بدء الصلاة أو التأمل .
وأكدت الدراسة التي أجراها الباحث الأمريكي رامشاندرن – بالاشتراك
مع مجموعة من الباحثين – أن معدل التنفس واستهلاك الأوكسجين داخل
جسم الإنسان ينخفض أثناء الصلاة بنسبة تتراوح ما بين 20و30 %
بالإضافة إلى زيادة مقاومة الجلد وارتفاع تخثر الدم بصورة أكبر .
وبينت الدراسة – حسبما نشرت مجلة ” نصف الدنيا ” المصرية الحكومية –
أن الصور الملتقطة بالأشعة أظهرت أساليب عمل مدهشة لعمل المخ أثناء
الصلاة ، مشيرة إلى أن صورة المخ قد اختلفت في الصلاة عن صورته في
الأحوال الأخرى العادية ، وأن نشاط الخلايا العصبية في المخ قد انخفض
وظهر بلون لامع في الأشعة .
ومن جانبه أكد رامشاندرن أن هذه النتائج والصور تعد دليلا علميا على ما
يسمى بالسمو الروحي وعلى وجود الدين في المخ ، وهو ما ينسحب تأثيره
على بقية الأعضاء مثل العضلات والعين والمفاصل وتوازن الأجهزة .
وأضاف أن الأعضاء كلها ترسل إشارة إلى المخ أثناء الصلاة وهو ما يترتب
عليه زيادة نشاطه ، إلى أن يفقد مخ المصلى علاقته مع الجسم تماما ويصبح
مجرد عقل خالص ينسحب من العالم الأرضي إلى عالم آخر .
من جانبها أكدت صحيفة ” واشنطن بوست ” أن مثل هذه الأبحاث والدراسات
تشكل اجتهادا كبيرا من العلماء لكسر الحاجز بين الإنسان وأسرار المخ ، بينما
أبدت صحيفة ” ساينس ” ارتياحها لهذه الأبحاث ، مشيرة إلى أهميتها في
توضيح العلاقة بين الدين والعلم .
يذكر أن هذه الأبحاث فندت تماما نتائج دراسات وليم جيمس –
رائد سيكولوجية الدين – حول أسرار الدين في المخ ، والتي انتهى
فيها إلى أن العلم والدين ينتميان إلى عالمين مختلفين تماما
وإضافة لمعلوماتكم هل سمعتم أنه في قديم الزمان أن هناك نادي رياضي للرجال او للنساء ومع هذا كانت تكتب الأشعار بالقوام الذي كالبنان ورشاقة الغزلان واجسام الأبطال
فأذكر لك ما قاله مدرب كرة قدم برازيلي دخل في الإسلام وأصبح اسمه بعد إسلامه (مهدي إسلام) بعد أن كان اسمه «خوسيه فاريا» وعمره خمسون عامًا، يقول المدرب: ((.. وكذلك من دراستي للحركة التي يقوم بها المصلي وجدت أنها حركة رياضية مفيدة جدًا للجسم بالإضافة إلى ما تضيفه الصلاة من قوة إيمان وشفافية عظيمة أعظم ألف مرة من أي تدريب لليوجا)).
وأنه كان هناك شخصا ( من أحد البلدان الغربية ) حاقدا على الإسلام والمسلمين وكان من المختصين بالعلوم الرياضية واليوغا قضى حياته كلها وهو يبحث عن طريقة تجمع بين العلمين دون مساوئهما وتوصل بعد دراساتعه واختباراته ونجاربه إلى رياضة معينة وفتح مركزا مختصا له وفي يوم من الأيام زار ه صديق له يصطحب معه شخص ، وإثناء الزيارة انزوى هذا الشخص وأخذ يقوم بحركات معينة مسلسلة مرتبة نعم كانت هذه الصلاة ( نعم هذا الشخص كان مسلم عربي ) فتعجب صاحب المركز وسأل صديق مالذي يقعله فقال له الآن عندما ينتهي أسئله ، فلما انتهى ذهب اليه مستعجلا مستفسرا عمن علمه هذه الحركات فاخبره أنها الصلاة وهي مكتوبة علينا نحن المسلمين فسأله عن عدد المرات التي يفعلوها باليوم وعن عدد هذه الحركات ووقتها فتعجب الشخص نعم فقد علم ان الله حق وأن الرسول حق واعترف لهذا الشخص بأنه بعد سنوات من الدراسات من التجارب والاختبارات والتنقل من بلد لبلد حتى توصلت لهذه الحركات ……
فتتوقعون ماذا حصل له نعم أعلن الشهاذتين وأسلم بعد أن كان حاقدا
اخيرا
إذا حافظ المسلم أو المسلمة على الصلاة في أوقاتها وصلى من السنن ما استطاع فإنه سيجتنب الكثير من الأمراض ويكتسب قوة وعافية،
ذلك لأن حركات الصلاة تشد أعصاب المصلي وعضلاته في غير إرهاق.
كما أن الركوع يفيد في تقوية عضلات جدار البطن،ومن ثم قيامها بوظيفتها الهضمية.
وأما السجود فإنه يدفع الهواء من جوف المعدة إلى الفم فيريحها من وطأة التمدد، وما ينتج عنه من مضايقات هضمية وانعكاسات قلبية-هكذا رأي أهل الإختصاص الطبي- وغير ذلك كثير…..
فالصلاة تحمي الإنسان من الأمراض العضوية الأخرى مثل:
– الإنزلاق الغضروفي – تقوس العمود الفقري
-تيبس المفاصل -الضعف والعجز
-استرخاء العضلات – الترهل والخمول
وأنا أرى أن الإنسان -المسلم- لا ياخذ الصلاة على أنها وسيلة للشفاء
أو البعد عن الأمراض… لا فالصلاة صلة ب
وقد جمع النبي لنا أبواب الخير في حديث واحد، فقد روي عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات”؟ قالوا بلى يا رسول الله، قال: “إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط”) [رواه مسلم].
فاذا كان طعامك كما وصى به رسول الله (ماملأ ابن ادم وعاءاشرا من بطنه ، بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه ، فإن كان لابد فاعلا قثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه ) فانه/ها سيخصل وستحصل على الجسم المثالي عن طريق رياضة الصلاة بالإضافة إلى أن الرجال سيقومون برياضة مرافقة وهي رياضة المشي إلى الصلاة
فسبحان من علم رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها راحة وما ينطق عن الهوى إن هو الا وحي يوحى ( ارحنا بها يا الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.nouray.com/
 
الصلاة = ( رياضة + يوغا )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نوراي :: المنتدى العام :: التأمل والتنويم المغناطيسي-
انتقل الى: