سورة الكافرون

    avatar
    نوراي

    المساهمات : 2627
    تاريخ التسجيل : 02/12/2017

     سورة الكافرون  Empty سورة الكافرون

    مُساهمة من طرف نوراي في الأربعاء 17 أكتوبر - 19:00

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قُلْ يآ أَيُّهَا الْكافِرُونَ (١) لآ أَعْبُدُ ما تَعْبُدُونَ (٢) وَ لآ أَنْتُمْ عابِدُونَ مآ أَعْبُدُ (٣) وَ لآ أَنا عابِدٌ ما عَبَدْتُّمْ (٤) و لآ أَنْتُمْ عابِدُونَ مآ أَعْبُدُ (٥) لَكُمْ دِينُكُمْ وَ لِيَ دِينِ (٦)

    الإيضاح

    (قُلْ يا أَيُّهَا الْكافِرُونَ. لا أَعْبُدُ ما تَعْبُدُونَ) أي قل لهم: إن الإله الذي تزعمون أنكم تعبدونه ليس هو الذي أعبده، لأنكم تعبدون من يتخذ الشفعاء أو الولد، أو يتجلى في شخص أو يتجلى في صورة معينة أو نحو ذلك مما تزعمون، وأنا أعبد إلها لا مثيل له ولا ندّ، وليس له ولد ولا صاحبة، ولا يحل في جسم، ولا تدرك كنهه العقول، ولا تحويه الأمكنة، ولا تمر به الأزمنة، ولا يتقرّب إليه بالشفعاء، ولا تقدم إليه الوسائل.

    وعلى الجملة فبين ما تعبدون وما أعبد، فارق عظيم، وبون شاسع، فأنتم تصفون معبودكم بصفات لا يجمل بمعبودى أن يتصف بها.

    (وَلا أَنْتُمْ عابِدُونَ ما أَعْبُدُ) أي إنكم لستم بعابدين إلهي الذي أدعو إليه لمخالفة صفاته لإلهكم، فلا يمكن التوفيق بينهما بحال.

    وبعد أن نفى الاختلاف في المعبود نفى الاختلاف في العبادة، من قبل أنهم كانوا يظنون أن عبادتهم التي يؤدونها أمام شفعائهم. أو في المعابد التي أقاموها لها أو في خلواتهم وهم على اعتقادهم بالشفعاء عبادة خالصة لله، وأن النبي ﷺ لا يفضلهم في شيء فقال:

    (وَلا أَنا عابِدٌ ما عَبَدْتُّمْ. وَلا أَنْتُمْ عابِدُونَ ما أَعْبُدُ) أي ولا أنا بعابد عبادتكم ولا أنتم عابدون عبادتى قاله أبو مسلم الأصفهاني.

    وخلاصة ما سلف - الاختلاف التامّ في المعبود، والاختلاف البيّن في العبادة فلا معبودنا واحد، ولا عبادتنا واحدة، لأن معبودى منزه عن الندّ والنظير، متعال عن الظهور في شخص معين، وعن المحاباة لشعب أو واحد بعينه، والذي تعبدونه أنتم على خلاف ذلك.

    كما أن عبادتى خالصة لله وحده، وعبادتكم مشوبة بالشرك، مصحوبة بالغفلة عن الله تعالى، فلا تسمى على الحقيقة عبادة.

    ثم هددهم وتوعدهم فقال:

    (لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ) أي لكم جزاؤكم على أعمالكم ولى جزائى على عملي كما جاء في قوله تعالى: « لَنا أَعْمالُنا وَلَكُمْ أَعْمالُكُمْ ».

    وصل ربنا على محمد الذي جعل الدين لك خالصا، وعلى آله وصحبه أجمعين.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 10 ديسمبر - 16:49