منتدى نوراي

    حلمٌ طريف رآه خاله في ليلة ميلاده بشّرَ بحياته.. لقطات في حياة الشعراوي

    نوراي
    نوراي

    المساهمات : 2638
    تاريخ التسجيل : 02/12/2017

    حلمٌ طريف رآه خاله في ليلة ميلاده بشّرَ بحياته.. لقطات في حياة الشعراوي  Empty حلمٌ طريف رآه خاله في ليلة ميلاده بشّرَ بحياته.. لقطات في حياة الشعراوي

    مُساهمة من طرف نوراي في الثلاثاء 5 نوفمبر 2019 - 9:26

    في 15 أبريل عام 1911م، ولد الشيخ محمد متولي الشعراوي، بقرية دقادوس، بمركز ميت غمر في محافظة الدقهلية بمصر
    وفي ليلة ميلاده، تأخر والده عن صلاة الفجر على غير عادته، مما دفع أصحابه إلى انتظاره في الجامع الذي يبعد خطوات عن البيت، لكنه جاء متأخرًا بعد أن أقاموا الصلاة..
    حلمٌ طريف رآه خاله في ليلة ميلاده بشّرَ بحياته.. لقطات في حياة الشعراوي  AAJMooJ
    حلم بشر بمستقبله وحينما سألوه عن سبب تأخره، أخبرهم أنه انطلق ليحضر الداية لزوجته التي فاجآها المخاض، وقد وضعت حملها ورزقه الله ولدًا فيفاجئه خال الطفل، ليحكي للحاضرين، أنه رأى حلمًا غريبًا الليلة استيقظ معه على موعد صلاة الفجر
    يحكي خَالَه الحلم، الذي رواه الكاتب "سعيد أبو العينين" في كتابه "الشعراوي.. الذي لا نعرفه"، أنه رأى "كتكوتًا" فوق منبر الجامع ورآه وهو يخطب في الناس، فضحك الحاضرون.

    وتابع قوله: هذا الكتكوت الذي رأيته في منامي، هو الولد الذي جاءنا الليلة، فقال متولي والد الشيخ الشعراوي: "سوف أهبه للأزهر الشريف، وأسأل الله أن يعينني على هذه المهمة"
    لم يرغب في دخول الأزهر أما عن نشأة الشعراوي.. فقد حفظ القرآن الكريم وعمره 11 عامًا، إذ حرص والده على أن يلتحق بالكُتّاب فى سن صغيرة، وأن ينشأ في بيئة تحتضن القرآن وتعاليم السنة النبوية
    والتحق بمعهد الزقازيق الابتدائي الأزهري عام 1922م، لتكون الخطوة التي تفتح له الباب في تعلم العلوم الدينية والتعلق بكتاب الله، رغم أنها لم تكن رغبته، وحاول أن يرسب في الاختبار الطبي للمعهد الأزهري
    والطريف في الأمر أنه طبق نصيحة صديق طفولته، الذي أشار عليه بأن يفرك عينيه قبل الاختبار الطبي بالشطة والطماطم، لتتورم عيناه ومن ثم يَرسب في الامتحان، ولكن اللجنة فطنت لحيلته وتم قبوله.


    ومن هنا بدأت رحلة الشعراوي مع التعليم الأزهري وعلوم القرآن وتخرج في المعهد الابتدائي عام 1923، ثم دخل المعهد الثانوي، وحظي بمكانة خاصة بين زملائه، وأصبح رئيسًا لاتحاد الطلبة.
    ثم التحق بكلية اللغة العربية عام 1937م، وشارك في الحركة الوطنية ومقاومة المحتلين الإنجليز، وكان يتوجه بصحبة زملائه إلى ساحات الأزهر لإلقاء الخطب والتنديد بالاحتلال.
    أصبح أبًا وزوجًا وهو في المرحلة الثانوية، الخطوة التي اتخذها مبكرًا، بناء على رغبة والده الذي اختار له زوجته، ووافق على اختياره، وأنجب منها 3 أولاد وبنتين.
    بعد تخرجه في المعهد الديني تم تعيينه فيه عام 1943 وانتقل بعدها للعمل في السعودية عام 1950 ليعمل أستاذا للشريعة في جامعة أم القرى، رغم تخصصه في اللغة واستمر عمله بها لمدة تقدر بـ13 عامًا، أنهاها الخلاف الذي شبَّ بين الرئيس عبد الناصر والملك سعود

    سافر إلى الجزائر رئيسا لبعثة الأزهر هناك، ومكث بها حوالي 7 سنوات قضاها في التدريس وأثناء وجوده في الجزائر حدثت نكسة يونيو 1967
    وروى الشيخ أنه عندما وقعت نكسة يونيو 1967، سجد شكرًا لله وبرر ذلك بأنه خشي أن تنتصر مصر وهي في أحضان الشيوعية، وكان هذا أحد أهم الانتقادات التي وجهت إليه.
    وبعد عودته إلى القاهرة، تدرج فى المناصب الدعوية إلى أن تم تعيينه وكيلاً للأزهر، ثم عاد مرة أخرى إلى السعودية للعمل هذه المرة في جامعة الملك عبد العزيز
    حلمٌ طريف رآه خاله في ليلة ميلاده بشّرَ بحياته.. لقطات في حياة الشعراوي  AAJNpdq
    وبعد عودته مرة أخرى، تولى حقيبة الأوقاف وشئون الأزهر لعامين، ثم تمَّ اختياره عضوًا بمجمع اللغة العربية عام 1987.
    وقبل تعيينه وزيرًا للأوقاف وشئون الأزهر، مُنح الإمام الشعراوي وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى لمناسبة بلوغه سن التقاعد عام 1976، كما مُنح وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1983م وعام 1988م.

    حلمٌ طريف رآه خاله في ليلة ميلاده بشّرَ بحياته.. لقطات في حياة الشعراوي  AAJMKcU
    توفي الشيخ الشعراوي في 17 يونيو 1998م ودفن بمسقط رأسه بمحافظة الدقهلية

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 17 نوفمبر 2019 - 6:27