نصائح في حـب الحياة

اذهب الى الأسفل

نصائح في حـب الحياة  Empty نصائح في حـب الحياة

مُساهمة من طرف نوراي في السبت 3 مارس 2018 - 20:21

إعداد : ندى الزرعوني


المرأة بعد الـ 50


غالباً ما تترافق مواسم الإجازات والأعياد، واقتراب رأس السنة الجديدة، مع قرارات الأفراد بالتغيير والتطوير، فهناك من يتخذ من بداية العام الجديد موعداً للتوقف عن التدخين، وآخر لبدء حمية غذائية صارمة للتخلص من الكيلوغرامات الإضافية، وقرارات أخرى اجتماعية وعملية، تنتظر دائما الساعة 12 في 31 ديسمبر، إلا أن صاحبة كتاب «أفضل الأشياء بعد الخمسين» والمتحدثة الرسمية باسم موقع «فاناتك» باربرا هانا، تؤكد أنه «ربما نحتاج إلى تغيير عادة التغيير قليلاً» وبدء الاستمتاع بالحياة.
وتبين هانا على موقع «هيلث.كوم» أنه و«بدلاً من انتظار يناير من كل عام لمعاقبة أنفسنا بقرارات جديدة حول ما لم نفعله في حياتنا حتى الآن، لم لا نتخذ قرارا جديدا آخر، وهو أن نتقبل أنفسنا كما هي، ونقلل من تأنيب أنفسنا قليلا، والتمتع بما لدينا، وأن ندخل بعض التغييرات البسيطة إلى حياتنا دون تعذيب النفس بدءاً من اليوم»«.
وتشير هانا الى أن أهم درس تعلمته في مرحلة جمع المعلومات ومقابلة الخبراء والبحث إعداداً لكتابها، هو أن «التغيرات الصغيرة والبسيطة جدا، هي التي تنتج عنها تأثيرات كبيرة في الحياة، وهناك دائما وقت لذلك، ومع دخول عالم الخمسين، فإن هناك الكثير مما يمكن التمتع به في الحياة، لن يكبر على التغيرات السليمة، مقدمة مجموعة من النصائح لبدء التغيير».

استمتعي بالطعام
تقول هانا، «تناولي ما يحلو لك، ولا ترهقي نفسك بالكثير من الرياضة، فعند المرور بمرحلة سن اليأس وتوقف الطمث، فإن الجسم يبدأ بتكديس الشحوم، وغالبا ما تبدأ النساء بالحميات الغذائية بمجرد ارتفاع الوزن، ولكن الواقع هو أن 10٪ فقط من أولئك النساء ينجحن في خفض أوزانهن، لأن الحميات الغذائية لا تنجح غالبا مع النساء في سن الخمسين، بل تغيير الطعام إلى نوع صحي عالي الجودة، مثل القمح الكامل، والفواكه، والمكسرات، والخضراوات، خصوصا الخضراء الداكنة المورقة، مثل اللفت، واللحوم الخالية من الشحوم، والبقول بكميات بسيطة وكل ساعتين أو ثلاث ساعات، الأمر الذي يعين على عدم الإحساس بالجوع، واتزان مستويات السكر في الدم، وبالتالي التمتع بوزن منخفض تدريجيا، كما تنصح باستبدال المشويات البيضاء من معكرونة وبطاطس ودقيق، إلى أخرى بالحبوب الكاملة، وبالبطاطس الحلوة، «ولا تحرمي نفسك تذوق الحلويات، ولكن دائماً، دون مبالغة».
جهاز حساب الخطوات
تبين هانا، أنه قد يكون من الممتع معرفة المسافات التي تمشينها يومياً، الأمر الذي يعمل تدريجيا على رفعك عدد الخطوات، مشيرة إلى أن مشي 10 آلاف خطوة يوميا يمكن أن يكون مفيدا جدا للصحة ولخفض الوزن وتفادي عودته، إضافة إلى حرق السعرات الحرارية، وتقوية الجسم، والقلب، مضيفة أنه يمكن زيادة خطوات المرء في اليوم الواحد بتغييرات بسيطة، مثل المشي في المنزل أثناء التحدث في الهاتف، أو صف السيارة في موقف أبعد عن المعتاد، واستخدام السلم بدلاً من المصعد في حال قصر المسافة.
تقوية العضلات
قد تكون تقوية عضلات الجسم واحدة من أهم المهام التي يجب القيام بها في عمر الخمسين، والتي لا تعين فقط على تعزيز صحة الجسم، بل تعين أيضاً على تأدية المهام اليومية دون تعب جسدي، فقد تعينك على فتح قارورة مستعصية، أو تسلق الدرج، أو دفع نفسك تفاديا للوقوع، ما يعني تحسين شكل الجسم، والساعدين تحديدا، وتقليص قياس الخصر، وشد الجسم، وهي أمور لا تحتاج إلى نادٍ أو مدرب صحي، بل تمارين منزلية يومية، لن تأخذ أكثر من 15 دقيقة.
غيّري تسريحة شعرك
بعد سنوات طويلة من تنعيم الشعر بمجفف الشعر، والصبغات التي لا تنتهي، والكثير من طرق إيذاء الشعر، تنصح هانا بالتوقف عن إيذاء الشعر، واعتماد قصة شعر مريحة ولا تحتاج إلى الكثير من التزيين، مع الحرص على أن تكون قصة تعزز لون شعرك وشكله الطبيعي، وأهمية الابتعاد عن استخدام شامبو الشعر بشكل يومي وتقليص ذلك قدر الإمكان، وتفادي احتوائه على «السلفات»، واعتماد إضافة المنعم والماء فقط في بقية الأيام بدلاً من الشامبو، مع إمكانية إضافة خصلات الشعر الملون، في حال الرغبة في الصبغ بدلاً من صبغه بالكامل، ومع الوقت ستتحسن صحة الشعر.
الأنشطة الزوجية

العناية البسيطة بالبشرة
توضح هانا أن جيل الخمسينات، قد يكون من أكثر الأجيال التي تعرضت لأشعة الشمس وتأثرت بها، مع الجهل في تلك الفترة بمخاطر الشمس، واعتبار البشرة الملوحة بها، أمراً جذابا وأساسيا، «والكثير منا الآن يدفع ثمن ذلك من خلال التجاعيد، والبقع البنية، وأحياناً سرطان الجلد، ولكن الخبر الجيد هو أنه لم يتأخر الوقت لإعادة إصلاح بعض الأضرار، والتي لا تحتاج إلى الكثير من إنفاق المال، «حيث اقترح الخبراء الذين التقيت بهم إعداداً لكتابي نصحوا باعتماد خطوات بسيطة على الروتين اليومي من تقشير (فرك القليل من السكر على الوجه والبشرة)، والترطيب، مع أهمية احتوائه على مضاد للأكسدة (أي كريم مرطب يحتوي على توت نبات القهوة قد يكون مفيدا جدا)، إضافة إلى حماية البشرة من الشمس من خلال واقي الشمس، وللاستخدام اليومي، يجب الحصول على كريم عالي الجودة بدرجة حماية من الشمس تصل إلى 40 سذئ أو أكثر من ذلك، «كما يمكن إضافة القليل من زيت الزيتون على البشرة في فترات الشتاء، وليلا، يمكن وضع القليل جدا، من (الريتينول) لتنعيم خطوط البشرة المجعدة، وإن كنت تقومين بأكثر من ذلك، فإنك تبالغين».

القليل من الماكياج
قللي من كميات الماكياج التي تضعينها على وجهك، وستبدين أكثر صحة ونضارة، هذا ما تنصح به هانا، مشيرة إلى أنه للحصول على مظهر مناسب وجميل يبدأ من خلال وضع كريم مبدئي، غالبا ما يحمي البشرة من الماكياج وينعمها، ثم وضع القليل من كريم الأساس على الأماكن التي تحتاج إلى ذلك، والقليل من أحمر الخدود على عظام الوجنة، وخط رفيع من قلم الكحل فوق العين، والماسكارا على الرموش العلوية فقط، كما يمكن استخدام لون ظل عيون قريب من لون البشرة، والقليل من اللون الوردي على الشفاه، والقليل من اللون اللؤلؤي تحت الحاجب، وفوق عظام الوجنة، وداخل زاوية العين، ولا أكثر من ذلك.

الوصول إلى الخمسينات من العمر لا يعني التخلي عن ممارسة الجانب الحميم من الحياة الزوجية، وقفل باب التواصل الحميم، فالممارسات الزوجية قد تبدأ بالتحسن والتطور بعد سن الخمسين، بحسب هانا، تقول: «طوال حياتنا، كنا نمارس العلاقات الحميمة بهدف الإنتاج وإنجاب الأطفال، إلا أن هذا الأمر لا يعود هدفاً بعد الخمسين، وليس هناك مخاطر من الحمل، ما يعني أنه يمكن أن يكون للمتعة فقط»، ناصحة بأهمية «تجاهل الأعراض الفيزيائية المرتبطة بسن اليأس التي تجعلك تتوترين من ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجك والتمتع بها، وهناك الكثير من الأدوية المتوافرة دون وصفة طبيب، والتي يمكن أن تخفف من أغلب هذه الأعراض».

كوني منظمة صحياً
حاولي المحافظة دائماً على صحتك، ولا تكوني في موقف يجعلك في مواجهة مع مشكلة صحية طارئة سببها الإهمال، فاحرصي على القيام بجميع المراجعات الطبية الروتينية، كما يمكن أن تحولي العادة إلى عادة عائلية من خلال إعداد ملفات صحية لجميع أفراد العائلة، تحتوي على معلومات حول الطبيب الذي تقومين بمراجعته أو المستشفى، واسمه وعنوانه، قائمة الأدوية التي تتناولينها وجرعاتها، متى وصفت لك، ولماذا؟ وقائمة بأنواع الحساسيات التي تعانينها، وسجل التطعيمات، مع محاولة تذكرها كلها قدر الإمكان، إضافة إلى الأعراض الصحية التي تعالجين منها حاليا، ونسخ من الفحوص الطبية التي قمت بها، ونسخة من بوليصة التأمين، ونسخة من بطاقة التأمين، ولتكن هذه الملفات المعدة للجميع في مكان في متناول الجميع عند الحاجة، وهي طريقة مناسبة للتعرف إلى المصاريف والنفقات الطبية أيضاً.
استمعي إلى جسدك
تقول هانا: «نحن محظوظون جداً بأننا نعيش في وقت يمكن فيه محاربة الكثير من الأمراض، وتفاديها، وهناك ما يمكن التعرف الى وجوده في مراحل مبكرة جدا من خلال الفحوص والتصوير، إلا أنه ودون التصوير، غالبا ما يقوم الجسم بإعطاء مؤشرات بوجود أمر ما غير سليم»، مثل كحة مستمرة ومزعجة، أو نزيف مهبلي بعد سنوات من توقف الطمث، ومعدة متأزمة مهما كان ما قمت بتناوله، مشيرة إلى أهمية التركيز على ما يرسله الجسم من رسائل، وسيقول لك جسمك الكثير، مع أهمية مشاطرة جميع ما تشعرين به صحياً مع طبيبك».
لا خوف
تبين هانا، أنه وبعد الخمسين «لا يجب على المرأة أن تخاف شيئاً، بل تستمتع بحياتها وتبقى بصحة جيدة قدر الإمكان، كوني دائما على دراية بكل شيء، كوني مرتبطة دائما بالجديد حولك، اشغلي عقلك، وتحكّمي بمالك، كوني أنيقة، وجريئة، وقوية، امشي بثقة، واضحكي، ابتسمي دائماً، وكوني مستعدة لكل شيء، وذكّري نفسك دائما بأنك سعيدة، وستشعرين تدريجياً بالسعادة».


الامارات اليوم

نوراي

المساهمات : 2639
تاريخ التسجيل : 02/12/2017

https://www.nouray.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى